مقالات الكتاب >

سياده المجلس العسكري .. أسمعوا صوتا غير صوتكم

بقلم ماهينور سلامه


استغرب كثيرا ما يحدث و ما اسمع من انه احتياطى النقد و الغذاء و البنزين حاله يتدهور و الانتاج متوقف و البلد فى حال لايرثى لها والاعتصامات هى السبب لا الاعتصامات و الحال يتدهور و معتمدين على الاستيراد و الاستدانة كى نقوم بمصر انتم تغرقونها اسفة لقول ذلك لكننا على هذا الوضع سنسلمها متهالكة و منهارة للحكومة و الرئيس القادم لماذا؟

اعلم كثيرا المشاكل و العقد الداخلية و الايدى التى تحاول التخريب و اشاعة الفوضى و الفتن و التى يتعاملون معها ايضا بمنطق انها غير مهمة و بتباطؤ يجعل المشكلة تستفحل و تصبح كارثة ثم نحتار فى معالجتها من احلامى ان نتعامل مع الامور بمنطق الوقاية خير من العلاج ليس ان ننتظر الكارثة حتى تحدث ثم نفكر فى حلها.

سالت نفسى يوما اين المليارات التى يكتشفون سرقتها يوميا اين ذهبت اختفت فى ظروف غامضة ان نحن لا نعلم كيف كانوا يتحصلون عليها اهى من ايراداتنا ام هى مشاريع قاموا يها و استثمارات ريعها ذهب لجيوبهم بدل من خزانة الدولة؟

لو من ايرادتنا المباشرة معظمها موجود و نحاول تنمية القطاعات التى تدر دخلا للدولة و نضع لها مشروع تنمية للنمو السريع بها لتجلب نفس العائدات و بما اكثر فقطاع السياحة المهمل سيدر اكثر من الاول لو تم الاهتمام به و كل دول العالم الان تريد ان تزور مصر و تشاهد ميدان التحرير و قطاع الزراعة و غيرها من القطاعات التى تدر ربحا سريعا للدولة

ولو هذه المليارات هى استثمارات قاموا بها و مشاريع اقاموها بمواردنا و امكانيتنا فتعالوا نسالهم كيف استطاعوا ان يستثمروا امكانيات البلاد و يخرجوا منها كل هذه الاموال التى تكفى لنهضة مصر لعدة عقود طالما اننا غير قادرين على ان نفعل مثلهم

نعم من هذه الاموال بعضها رشاوى واموال حرام و استغلال سىء لموارد البلاد لكن ايضا هم استخدموا الذكاء فى ادارة الموارد والا لما كانوا اصبحوا يمتلكون كل هذا الثراء الفاحش
كانوا يسحبون من ايرادات الدولة مليون واذا به يصبح عشرة مليون كيف لم نسال انفسنا لم لا نعود لمواردنا التى هم استغلوها و نستغلها نحن بوسائل حلال و مفيدة لمصر و شبابها

الاراضى التى نهبت لماذا لا تعود و نعطيها لشباب المصابين من الثورة او من يريد ان يتقدم للزراعة او لاقامة مصانع
لماذا لا نتبنى مشروعا قوميا بدلا من مشروع القراءة للجميع و المشاريع التى كانت تسحب اموالا طائلة فى مشروع نستغل فيه الثروة العظيمة المهملة عندنا وهى الشباب فى زراعة و توعية و حتى فى السياحة و كل القطاعات التى يجب تفعيل دورها الان لكى لا نذهب كلنا الى طريق مغلق نصطدم فيه بالحائط ونخسر الكثير
الخيارات كثيرة و كثيرا من الناس عرضوا افكارا عظيمة و بناءة من قبل و لا حياة لمن تنادى لماذ نسحب مصر ورائنا الى طريق مجهول فى حين اننا نستطيع ان نقيم نهضة او حتى النية لمشاريع للنهضة لكى نسلم السلطة فى احسن حال
تسيير الاعمال فى بلدنا نظام فاشل بكل المقاييس و نظام القلب الطيب لم يعد يجدى نفعا معنا المجلس العسكرى يقول ان صبره نفذ و سيتعامل بطريقة مختلفة مع البلطجية و المخربين وانا اقول اننا نحن صبرنا نفذ من الطيبة و الاستهانة بالمشاكل و مستقبل البلاد ستنهض مصر ان شاء الله لكن نستطيع ان نقوم بهذه النهضة فى عقد او قرن هذا يعتمد علينا و على ارادتنا و على من سنختاره رئيسا و على متى سنسلم السلطة و كيف سيكون حالنا وقتها
لا اعلم ماذا يقوم به الوزير عندما يدخل مكتبه صباحا انا لا اسمع اى اخبار عن وزارة الزراعة ولا السياحة و لا وزارات كثيرة لا تفعل شئي
ا
كونوا لجنة من علماء مصر مهمتهم انقاذ مصر و سهلوا لهم عملهم فهؤلاء العلماء فى كل المجالات يستعين بهم العالم الغربى عندما تواجهه ازمة فكيف نحن لا؟ ماذا يمنعنكم؟
تحركوا من ثباتكم اطلبوا مساعدة الشعب بانه يشتغل و افتحوا المجال للشباب و الافكار الجديدة اسمعوا صوتا غير صوتكم ارجوكم انقذوا مصرالاعداء يشمتون و ينتظرون بترقب و نحن نائمون








شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق