رأي حر >

مصر عميدا لشمال افريقيا و نائبا للمكتب التنفيذي لوزراء التسجيل المدني



كتبت : سحر عمرو



أعلن مساعد وزير الداخلية لقطاع مصلحة الأحوال المدنية اللواء مصطفى راضى أنه تم انتخاب مصر عميدا لشمال إفريقيا ونائبا أول للمكتب التنفيذى للوزراء الأفارقة المسئولين عن التسجيل المدنى .

وأوضح اللواء راضى أن انتخاب مصر جاء خلال فعاليات الاجتماع الوزارى الأول للوزراء الأفارقة المختصين بالتسجيل المدنى الذى عقد بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا الثلاثاء على مدى 6 أيام ونظمته اللجنة الاقتصادية لإفريقيا التابعة للأمم المتحدة، وشعبة الإحصاءات بالأمم المتحدة ومصرف التنمية الإفريقى ومفوضية الاتحاد الإفريقى بمشاركة ممثلين عن 53 دولة أفريقية، وعدد من المنظمات الإفريقية العاملة فى مجال التسجيل المدنى وممثلىة المنظامت الاقليمية للأمم المتحدة بأديس أبابا.

وأكد أن انتخاب مصر جاء تتويجا لجهودها الرائدة فى مجال التسجيل المدنى والنجاحات الكبيرة التى حققتها فى هذا المضمار، فى ظل التطوير والتحديث التكنولوجى الكبير الذى حل بقطاع مصلحة الأحوال المدنية تحت رعاية حبيب العادلى وزير الداخلية.

وأشار إلى أنه تم كذلك خلال فعاليات الاجتماع انتخاب إثيوبيا عميدا لشرق إفريقيا، وبوركينا فاسو لغرب أفريقيا، وتشاد لوسط إفريقيا وزيمبابوى لجنوب إفريقيا، بينما تم إختيار إثيوبيا رئيسا للمكتب التنفيذى ومصر نائبا أول، وزيمبابوى نائبا ثان، وتشاد نائبا ثالث وبوركينافاسو مقرر للمكتب.

وأكد مساعد وزير الداخلية لقطاع مصلحة الأحوال المدنية أن مصر حرصت على المشاركة فى الاجتماع بعد أن تلقى وزير الداخلية دعوة للمشاركة - وأنابه (راضى) لحضور الاجتماع- بهدف تحسين معلومات الأحوال المدنية لإيجاد إدارة مدنية فعالة وإنتاج الإحصاءات اللازمة للتنمية الوطنية ورصد الأهداف الإنمائية فى إفريقيا.

وأكد مساعد وزير الداخلية لقطاع مصلحة الأحوال المدنية أنه تم خلال الاجتماع استعراض التجربة المصرية الرائدة فى مجال الأحوال المدنية منذ بدء العمل بأول قانون للأحوال المدنية وهو رقم 260 لعام 1962 وماتلاه من تطوير، وما قام قطاع الأحوال المدنية بتسجيله على الحاسب الآلى الرئيسى من مختلف الوقائع بدءا من عام 1900 ، وعدد ماتم إصداره من مصدرات القطاع المميكنة بأنواعها.

وأضاف أنه عرض على المشاركين فى الاجتماع نظام الأحوال المدنية الحالى بمصر بعد ادخال الرقم القومى عليه ومميزاته ومدلولاته، بالإضافة الى إعطائهم نبذة عن الحاسب الآلى الرئيسى والبدائل ذات السعات التخزينية العالية لاستيعاب كافة البرامج والتطبيقات، فضلا عن وجود شبكة معلومات واتصالات قوية ومؤمنة تربط جميع منافذ القطاع بالحاسب الآلى الرئيسى، بالإضافة الى الحديث عن امكانيات مصنع إنتاج البطاقات بإعتباره أكبر مصنع فى الشرق الأوسط.

وأكد مساعد وزير الداخلية لقطاع مصلحة الأحوال المدنية أنه بعد أن عرض الوفد المصرى تجربته الرائدة فى هذا المجال على المشاركين فى الاجتماع، وأعرب المشاركون عن انبهارهم بالتجربة المصرية فى مجال الأحوال المدنية وطلبت وفود من عدة دول زيارة القاهرة للاطلاع التجربة بعمق وبحث إمكانية نقلها الى دولهم، ومن بين تلك الدول تنزانيا وزيمبابوى وموريتانيا وكينيا ونيجيريا وناميبيا.






شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق