أخبار >

انتحار 2700 فتاة مصرية في عام .. والسبب العنوسة



كتبت : سحر عمرو
كشفت إحصائية صادرة عن المركز القومي للسموم ، أن 2700 فتاة مصرية أقدمن على الانتحار خلال عام واحد بسبب العنوسة.



كما أشارت دراسة صادرة عن المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية أن نسبة غير المتزوجين من الشباب من الجنسين بلغت بشكل عام حوالي 30%، وبالتحديد 7. 29% للذكور و4. 28% للإناث.

وأكد الدكتور خليل فاضل أنه لا يوجد سجل أو حصر حكومي محدد وعدم وجود أرقام دقيقة للانتحار لان كثير من حالات الانتحار لا يبلغ عنها أنها انتحار ، وإنما تبلغ عنها كحوادث .
واضاف استاذ الطب النفسى ان الانتحار لا يستثنى عمرا ، ولكنه يزيد فى منتصف العشرينات وكذلك بين الفتيات أكثر من الأولاد فى الرغبة السريعة من التخلص من الحياة ، أن حالات الانتحار المتحققة تزيد في منتصف الثلاثينات حتى أوائل الخمسينات.

ويقول دكتور خليل فاضل استاذ الطب النفسى ان الانتحار لم يكن فى ثقافة المصريين ، ولكن بدء تظهر حالات مثل شنق شاب نفسه فى اعلى كوبرى او تخلص اب من اسرته بعض تعرضه لازمة فى البورصة .

واكد الدكتور خليل فاضل ان الرغبة فى الانتحار تانى نتيجة عدم الرغبة فى الحياة ، وعاد القدرة على انجاز شىء الحياة. وقال وهذه امور ليس قفى ثقافتنا ، ولكن مع ضغوط الحياة زاد الانتحار .

واضاف استاذ الطب النفسى لكن توجد اسباب اخرى للانتحار منها ، الالم النفسي الذي لا يُطاق ،وكذلك الاحباط النفسي الشديد، وعدم القدرة على تلبية الاحتياجات الخاصة بالمنتحر او بمن يعولهم .
وقال ان هناك شخصية للشخص المنتحر، بمعنى ان هناك شخص ما لديه استعداد للاقدام على الانتحار . و ليس لديهم قدرة او رغبة فى الحياة . بذلك يكون دوافعهم للتخلص من انفسهم سهلة بعد ان يتعرضوا لاى ضائقة.

ونجد ان اشخاص اخرين يتعرضوا لضعف ما يتعرضوا له من ازمات ومشاكل ، ولكنهم لا يفكروا فى الانتحار ويواجه المشاكل وذلك يرجع للاستعداد الشخصي

وأضاف فاضل ان فكرة الانتحار تكون منتشرة بين المراهقين الذين تنتابهم افكار التخلص من الحياة ، ولا يفكرون أحيانا فيما قد يسببه غيابهم بالموت لذويهم وأصدقائهم ارجع استاذ الطب النفسى ان الانتحار لدى المراهقين قد يزامن مع أزمات عائلية حادة مقترنة بحالات الاكتئاب المرضى أو فشبل فى الدراسة ، او ازمة عاطفية مبكرة .. أخبار مصر






شاهد ايضا

1 Comments


  1. 25/08/2010

    السبب يرجع أولا وأخيرا لضعف الإيمان وانحسار دور الدين في تكوين الشخصية المصرية، فلم يعد الدين مرجعية التصرفات والتعاملات

اضافة تعليق