انتخابات وقضايا ساخنة >

بمناسبة انتخاب الأمين العام الجديد لجامعة الدول العربية: اتحاد المصريين في اوروبا يحث المغتربين العرب على تأييد الفقي لمنصب الامين العام..ويعقد مؤتمرا بلندن تحت عنوان "جامعة الدول العربية بعد سقوط الأنظمة الاستبدادية ..أمال وغايات".



لندن – د مصطفى الدسوقي –المستشار الصحافي لاتحاد المصريين في اوروبا:

يبذل الدكتور عصام عبد الصمد رئيس اتحاد المصريين في أوروبا وأعضاؤه جهودا شاقة للحصول على تأييد الجاليات والجمعيات الأهلية العربية في دول الاتحاد الأوروبي لترشيح المفكر السياسي العربي  الدكتور مصطفى الفقي لمنصب الأمين العام لجامعة الدول العربية وبقاء المنصب مصريا وذلك قبل الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب المقرر انعقاده في الثامن من مايو الجاري لاختيار الأمين العام الجديد خلفا للسيد عمرو موسى الذي تنتهي مدة ولايته في الخامس عشر من نفس الشهر.

ويجري اتحاد المصريين اجتماعات مكثفة مع ممثلين من الجاليات العربية لاستطلاع أرائهم وحثهم على تأييد الدكتور مصطفى الفقي لشغل المنصب. وبعث اتحاد المصريين في أوروبا برسائل إلى وزراء الخارجية العرب نقل من خلالها انطباعات وأراء المغتربين العرب ورؤيتهم حول الأمين العام الجديد,ودعم الغالبية العظمى منهم للمرشح المصري, وشرح الاتحاد من خلال رسائله الأسباب الداعية لدعم وتأييد الفقي أمام منافسه السيد عبد الرحمان بن حمد العطية من دولة قطر الشقيق, ومن اهمها تاريخه العروبي والقومي والنضالي المشهود ,وقدرته على النهوض بجامعة الدول العربية وتحقيق أمال العرب لفهمه العميق كمفكر سياسي بارز لحاجات الأمة العربية وقربه من قضاياها الشائكة خاصة منطقة الصراع العربي الإسرائيلي ومناطق الانتفاضات الشعبية إضافة إلى التاريخ القومي العروبي لمصر  حاضنة فكرة تأسيس وإنشاء جامعة الدول العربية وان مصر كانت ومازالت هي الأجدر لحمل لواء العروبة والقومية خاصة بعد ثورة 25 يناير الخالدة كما جرى العرف منذ تأسيس الجامعة أن يكون المنصب مصريا بالإجماع. 
وجدير بالذكر انه في حال عدم حصول إجماع على اختيار الأمين العام الجديد قد يطلب وزراء الخارجية العرب تأجيل تعيين الأمين العام بعد انعقاد القمة العربية (المؤجلة) في وقت لاحق على أن يتولى السفير أحمد بن حلى نائب الأمين العام الحالي تسيير الأمور بالجامعة العربية كفترة انتقالية لحين الاتفاق على موعد جديد للقمة والجهة المخوله لاختيار الأمين العام.

وفي تصريح للدكتور عصام عبد الصمد قال "لا ينبغي ابدا علينا كعرب تفويت فرصة الانتفاضة المصرية الباسلة التي أزاحت واحد من اعتى الأنظمة الاستبدادية في العالم العربي, وعلى زعماء وملوك الدول العربية وضع  هذا الإنجاز  المصري الذي أذهل العالم في عين الاعتبار عند تفويض وزراء خارجية دولهم للتصويت لصالح احد المرشحين,فالدكتور مصطفى الفقي ربيب االفكر القومي العربي الوحدوي الناصري والذي استقال من عضوية الحزب الحاكم قبل سقوط النظام تضامنا مع مطالب الشعب أحق بالمنصب ,وذلك لتاريخه السياسي والفكري والدبلوماسي وقدرته في هذه المرحلة الحرجة التي تمر بها منطقتنا العربية من صرا عات وثورات واحتجاجات على جمع الشمل العربي لخبرته الطويلة بقضايا العمل العربي المشترك وسبق له العمل مساعدا لوزير الخارجية للشئون الخارجية ومندوب مصر الدائم لدي جامعة الدول العربية ونائبا لرئيس البرلمان العربي.

ويعتقد المهندس جمال عبد المعبود نائب رئيس اتحاد المصريين في اوروبا  ان تولي الفقي لمنصب الامين العام للجامعة هو تتويجا لتاريخه لتاريخه القومي المنحاز للقضايا العربية وهموم المواطن العربي.
وأشار عبد المعبود أن اتحاد المصريين في اوروبا يجري اتصالات بالجمعيات والمنظمات العربية بالخارج وبالسفارات العربية بدول الاتحاد الأوروبي للإعداد لمؤتمر موسع يعقد في لندن الشهر المقبل تحت عنوان "جامعة الدول العربية بعد سقوط الأنظمة الاستبدادية ..أمال وغايات".








شاهد ايضا

1 Comments


  1. 06/05/2011

    الدسوقى جاسوس أمن الدولة الساقط وكان دائما ضد الجالية المصرية وعدو الثورة الأول .

اضافة تعليق