رأي حر >

ثروة آل مبارك هربت من مصر عن طريق المخابرات السعودية في يخوت وطرود تحت غطاء دبلوماسي



كتبت : سحر عمرو



بعد القبض علي «الطرود» التي حاولت الاميرة لمياء ابنة الامير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود رئيس جهاز المخابرات السعودية تهريبها من مطار القاهرة علي شكل طرد ملك رجل الأعمال الهارب حسين سالم والتي كانت ستقوم بتهريبها تحت غطاء دبلوماسي وبمساعدة من شخص فلسطيني يدعي طارق محمود أبو فول وهي الشبكة التي دارت حولها الشبهات خلال الفترة الماضية ولم يكن هناك دليل لدي احد ليكشف نشاطها والتي استطاعت تهريب مئات المليارات خلال الشهرين الماضيين سواء من المطار او من خلال اليخوت الملكية الموجودة في البحر الاحمر والتي لم يستطع احد كشفها حتي لحظة القبض علي الطرد الخاص بالاميرة السعودية والمملوك لحسين سالم لتؤكد القاعدة المعروفة ان المضبوط يمثل 10% من الكميات المهربة.

كما قام الأمير مقرن بإخراج مليارات الدولارات الخاصة بالرئيس مبارك وأبنائه عن طريق الطرود الدبلوماسية وكشفت بعض المعلومات المسربة من إحدي الأجهزة الامنية السيادية ان الرئيس مبارك عقب احتدام الأزمة أجري هو وابنه جمال عدة اتصالات بالامير مقرن رئيس جهاز الاستخبارات السعودي الذي يرتبط بعلاقات صداقة قوية مع الرئيس مبارك ونجله جمال وجرت محادثات بينهما لاخراج اغلب ثروات الرئيس بالطرق الدبلوماسية وهو ما حدث، حيث استطاع مبارك تهريب كراتين ضخمة مليئة بالمجوهرات والتحف والآثار والمقتنيات الخاصة بالاسرة سواء به او بسوزان او بالابناء وزوجاتهم خديجة وهايدي، حيث كانت تتم عمليات التهريب عن طريق تلك الشبكة العنكبوتية ، حيث كانت تجري عمليات التهريب الخاصة بالرئيس في شكل طرود مرسلة من السفارة السعودية الي الامير مقرن والتي كان يحتفظ بها في خزائن البنوك السعودية باسمه






شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق