مقالات الكتاب >

رسالة للانظمة العربية المكابرة

بقلم عبد العزيز ابو المجد


ايها العظماء النبلاء الحكماء الحاكمين والمتحكمين  مابين  سفك وحقن الدماء اعلم  تمام العلم واعرف تمام المعرفة  خوفكم  من انتفاضة الشعوب العربية  فخوفكم من وصول الثورة اليكم كخوفكم مما سمعتم عن قرب  مجييء
التتار ولكن هل بينكم قطز؟!

ولكن مع الفارق  فقطز كان الحق معه اما انتم فمعكم ارصدة الدول وغذائها وكسائها تمنحون وتمنعون تقطعون وتوصلون وتمر الاعوام ويزداد  توحدكم مع كرسي الحكم وكأنه ميراث الاباء والاجداد وكأنكم ستعيشون ابدا فلا موت ولا حساب وكأنكم اكتسبتم صفات الاله ..والعياذ بالله

ايها الحاكمين المتحكمين لقد ثار البركان من اعالي جبالكم وسيأتى ليقتلعكم ويترك معادنه ويثرينا ..
ماكنا يوما اغناما  ترعاها وتنساها تهملها وتعتنى بها  فلا تغضب  نحن شعوبا تركت اثارها في التاريخ وتمجدت ثوارتها وضربت الامثال للعالم  اجمع

 عانينا  كثيرا من الاحتلال الغربي عبر الازمان بعد خلافات اسلامية كانت تحكمنا ولكننا ما كنا نعي يوما انكم انتم من ستحتلون بلادكم  ما كنا نعرف ان الاحتلال فينا وكل عام نحتفل بانتهاء احتلال غيرنا لارضنا اليوم قد
فهمنا وبدئنا وسنطهر ارض العرب من الدنس والتخلف والتعفن والانهزام ..

علمتونا كيف الخنوع والجبن والانقسام جعلتونا فريسة سهلة للاعداء ومهدتم لهم الطريق فينا ...ضربتم درسا لكيفية تقسيمنا من فتن ومؤامرات وعملاء ..وانتم فقط العملاء جميعكم ينظف سجاد البيت الابيض وجميعكم  يملي عليه
حكمه وجميعكم  منفذ  باهر لخطط تحجمينا وما نحن لنتحجم او نهدم او ننتهى نحن الباقون ..

اسئلوا التاريخ  شعوبكم هي الابقي فان كنتم لها  كانت لكم وان ظننتم ان حكمكم يأتى من  خارج الشعوب فلقد تناثرت افكاركم وتشتت  مناهجكم وهنتم بقدر ما استهونتم ..

نحن لا نملك العمالة ولانقبل بالدسيس ولا نعمل الا لصالح اوطاننا مهما تآمرتم وعتمتم وتعظمتم وارهبتم  وقتلتم سنبقي وانتم الي زوال..

نحن اصحاب الكرامة مهما  تهييء لكم اننا كسرنا او هزمنا او قبلنا بالخنوع  فأنتم واهمون وما كنا الا نائمون لاننا اصحاب اصالة وتعاملنا معكم انكم من شعوبنا ولكن قد زاد الحد ولم تتراجعوا ولم نقبل  بتراجعكم الهزيل بعد
ان قمنا..

الشعب العربي ينتفض الان والثورة مستمرة وستقوم وحدتنا العربية طاهرة أبية حاكمة..تلعن الظلام والظلم المتفشي داخلنا وخارجنا ..

ايها الحكام المتمسكين بلعنة الحكم احكموا وتحكموا وكابروا ونحن آتين..والثورة مستمرة !








شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق