أخبار >

الكشف عن قضية فساد ملفقة لمحي الغريب للانتقام من الجنزوري .. بطلها عاطف عبيد



كتب : أحمد خيري



هذه القضية تثبت بان النظام السابق كان لا يتورع في الفساد .. كشف الدكتور محى الدين الغريب وزير المالية الأسبق الذي لفقت لها قضية للانتقام من الدكتور كمال الجنزوري , عن ان الدكتور عاطف عبيد رئيس الوزراء الأسبق هو الذى دبر له قضية الفساد من أجل محاكمته فى عهد الرئيس المخلوع مبارك .

وقال الغريب: عاطف عبيد رئيس الوزراء الأسبق ظل يخطط لمدة عام لتدبير محاكمة فساد لى ولإحراج الجنزورى وحكومته وإثبات أن الجنزورى وحكومته كانوا فاسدين لإرضاء مبارك وإقناع الرأى العام بأنها كانت حكومة لاتراعى مصالحهم.

واشار الغريب الي أنه كان يعترض على ملفات فى الرقابة الإدارية خاصة بممولين ورجال أعمال وفنانين وفنانات وكان يبدى اعتراضه عليها , الامر الذى أغضب عبيد جدا خاصة وأن الرقابة الإدارية تتبع رئيس الوزراء فاعتبر عبيد أننى أتحداه فقام عبيد بالترتيب للقضية مع الرقابة الإدارية.

واضاف الغريب : بدأوا فى إثارة تلك القضية عقب خروجى من الحكومة وبالتحديد فى ديسمبر 2000 ، كاشفا عن انه علم اتهامه من صحف وبصيغة واحدة وهى إهدار 5 مليارات جنيه أموال الجمارك, كما فوجىء بأخبار عن تحقيقات جرت معه فى النيابة والخروج بكفالة وهو مالم يحدث إطلاقا.

وقال الغريب : وعقب تلك الأخبار قمت بالاتصال بالنائب العام فى وقتها المستشار ماهر عبد الواحد فأخبرنى بعدم صحة الخبر فاتصلت بالصحف فطلبوا منى إرسال الرد فأرسلته وتم نشر ردى ثم قمت بإرسال مذكرة للرئيس السابق فرد على بأنه كلام فارغ وليس له أساس من الصحة كما أبلغنى زكريا عزمى تليفونيا بذلك

واضاف : لكنى فوجئت بعد يومين بلواء من الرقابة الإدارية يطلبنى للحضور أمام نيابة الأموال العامة العليا وفجر الغريب مفاجأة بقوله أن الاتهام قد وجه له بشكل شفهى ولم يكن هناك أى مر بالتحويل للتحقيق وكل مايعرفه ان وزير العدل السابق الراحل فاروق سيف النصر نسق مع الرقابة الإدارية برئاسة هتلر طنطاوى وقتها فقاموا بإقناع مبارك بوجود مخالفات لتحويلى الى التحقيق وهو مارفضه مبارك ثم عادوا بعد أسبوع وأقنعوه بضرورة تحويلى إلى المحاكمة فوافق .

والجدير بالذكر أن غريب كان قد صدر ضده حكم فى عام 2002 بالسجن لمدة ثمانى سنوات , ثم برأته محكمة النقض بعد ثلاث سنوات قضاها خلف القضبان.






شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق