المجلة الثقافية >

الشاعر احمد هلال يكتب : علمنى ثم قبلنى



قالت حبيبى تعال نمثل



نسلى السهر ببعض أدوار

أنا أمثل أنى أنت

وأنت ملمهتى

وعشقى ودار

وانا عاشق مجنون يهيم

ويسطر فى مقلتيك أشعار

ولكن قبلاً  علمنى حبيبى

أن أعشق حتى أحتار

أن أشرب خمرا

لا أثمل حتى أنهار

وأسافر كل بلاد الحب

وأصنع من عينيك بحار

علمنى أى النجمات ستختار

أى التراتيل ستقرأها

وكل أنواع الأسحار

علمنى .. ولأنى أحبك

سأغمض ثم قبلنى

وأسكن أشعارك فى عينى

ولكن أولا أكون أنت

وأنت أنا

وقبل القبلات تعلمنى

يا أنثى مجرمة أنتى

أأمثل انى أعشقنى ؟!

أخدعنى أسرق مملكتى

وأنا كالمجنون أرحب

أسرتنى قالت قبلنى

تحتال عليا وأنا اعلم

تساوم حتى بالقبلات

تلمحنى أصمت تتلون

تخدعنى وتنسج أبيات

وتناور قلمى تتفنن

تحارب فى كل الاوقات

تنظر للشعر فيتكوّن

يا أنثى أنتى معلمتى

وأنا طفلا لا يتعلم

رفقا رفقا يا مجرمتى

لا أتقن من فن السحر

الا انى اصم وابكم

لم أعرف من فن الصبر

الا لون الفجر المظلم

ما أبرح أن أعلن نصر

أفزع أنى أنام وأحلم

قبلاتك ما عادت تخدعنى

وأنا حر لا أستسلم

عيناك تخجل ... تسحرنى

وشفاهى عطشى .. لم تأثم

وشفاتك كأس يسقينى

انى الان أثور وأعلن

أن الطفل الان تعلم

والان دعينى أقبلك

نتعانق حتى نتتوأم

ودعينى عفوا سيدتى

إنى الان أنام وأحلم






شاهد ايضا

1 Comments


  1. 02/04/2011

    لا سبيل لنتعلم كيف نحب ونعشق . فالصغير يولد وهو يعلم كيف يتنفس حبا

اضافة تعليق