مقالات الكتاب >

سلامات ياعم الرمز

بقلم جلال الهجرسي النقشبندي


تمت اساءة استخدام لفظ رمز على مدى عشرات السنين ... فالشخص الرمز لاشك يحمل من الصفات الايجابية الكثر وهم كثيرون ابناء مصر الذين يشكلون رموزا عظيمة فى كل اتجاه وتخصص ... ويشهد التاريخ بطوله على قوائم عظيمة من رموز الحضارة والتقدم والحرية ... ولا شك ان اخرهم فى زعامة مصر والامة هو الزعيم الراحل جمال عبد الناصر ... ايا كان الراى فيه الان بحسب ماطالته ايادى تشويه التاريخ الناصع ...لكنه رمزا واضحا جليا ... الا ان مفهوم الرمز فى الشخصية العامة اخذ منحى خطيرا فى عهد مبارك البائد وهو اختزال الامة فى فرد .. واختزال الحقوق فى فرد مع التهميش المتعمد لكل اصول وقواعد بناء المجتمع والدولة ..فقد تم فى عهده اختزال كل مصر فى شخصه باعتباره الرمز واياكش الناس تموت ولا تولع ولا ياكلها قطر مش مشكلة ... المهم الرمز وابن الرمز ومرات الرمز واصحاب ولاد الرمز واهل مرات الرمز وحبايب الرمز ورقصنى ياجدع .... لقد فقد الرمز الانسانى العام معناه فى ظل عهد فقد كل شئ فى مصر .. هو عهد مبارك رمز انتهاك كل رمز ...حتى اصبحت كلمة الرمز تثير حساسيتى مع بعض الصداع والقلق النفسى ومغص شديد وحالة امساك معوى تؤدى بلا شك الى مرض الاضطراب الوطنى الديمقراطى ... ماعلينا ... لابد من اعادة المعانى الى نصابها ومواقعها واحجامها الطبيعية حتى لانصنع ديكتاورا جديدا بايدينا ... وتحيا مصر قبل اى رمز وبعد اى رمز ... وتبقى مصر هى الرمز الوحيد فوق كل رمز ...وتحيا ثورة يناير الكرامة رمزا للحرية المسئولة والمسقبل الافضل ...








شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق