انتخابات وقضايا ساخنة >

جامعات الدولة في العراق تتكتم على فسادها الإداري



بقلم : الأديبة نور ضياء الهاشمي السامرائي

عندما يبتدأ الإنسان بالتفكير لشق مستقبل يشرف به بلده وينصر به أمته .. فيلتجأ للرقي في الفكر والثقافة النفسية بكل تهذب وكي يتمم هذا كله ويبينه للناس يثبته بشهادة تبين حرصه على المستقبل... فكل منا يلتجأ لإتمام دراسته والوصول بتخصص علمي ينفع الناس... ولا تمنحه هذا التقدير إلا الجامعة... اليوم جامعاتنا في العراق بدأت تقسو على الطلبة ... فقبل كان طالب الجامعة هو المفكر وهو الذي يقوم بالثورات والمظاهرات من أجل التغير لا بل الدولة تأخذ بكلمته... اليوم بعد ما الطالب الجامعي العراقي وجد نفسه ذليل  ليس لديه كلمة حتى بتقويم كلمة الحق يريد النطق لكي يدافع عن حقه كطالب جامعي مع الأساتذة المقيمين عليه والذين يظلمون الطالب رغم الظروف التي يعيشها في بلد يخلوا من الخدمات ويخلوا من كل والوسائل ألتي تمنح الأنسان المعيشة كريمة .. قام ليبادر بوقفة مع أهله وينادي بمظاهرة سلمية شريفة داخل الجامعة... كما حصل اليوم بتأريخ 02/03/2011م في جامعة بغداد قسم الأقتصاد في ناحية الأعظمية عندما خرج مجموعة  من الطلاب والطالبات في داخل الكلية لكي يعترضوا الفساد الذي يحصل داخلها من فشل إداري واسلوب تدريسي والعميد الذي لا يقف وقفة حق مع الطلبة ... قام أحتجازهم بعد المظاهرة السلمية من قبل عميد الجامعة ( محمد علي موسى  المعموري) بالملعب وسحب هوياتهم  الجامعية وفصلهم نهائي من الجامعة علماً إن الخبر تكتمت عليه الجامعة بمنع وسائل الإعلام من التدخل....من ينصف هؤلاء الطلبة الذين هم أغلبهم في السنة الرابعة لم يبقى على تخرجهم إلا أشهر ويتخرجون مجموعة مثقفة إقتصادية وإدارية تهدف للسعي من أجل العراق... أين وزارة التعليم العالي من هذا التصرف ومن ينصف الطالب بالعراق... طالب الجامعة هو الروح المؤسسة لجيل قادم يخدم الوطن... هذا ما حصل وما زال يحصل في العراق من فساد إداري








شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق