أخبار >

بعد تصفيته.. من هو ناصر أبو زقول أمير التنظيم الإرهابي بوسط سيناء؟



استمرارا لجهود القوات المسلحة فى إحكام السيطرة على مناطق مكافحة النشاط الإرهابى، بشمال ووسط سيناء، قامت قوات الجيش الثالث الميدانى، بمداهمة عدد من المناطق الجبلية الوعرة وسط سيناء.



أسفرت عملية المداهمة، عن القضاء على ناصر أبو زقول أمير التنظيم الإرهابي بوسط سيناء، وذلك بعد تبادل كثيف لإطلاق النيران، حيث عثر بحوزته على بندقية آلية، وقنبلتين يدويتين وكمية كبيرة من الذخائر، و6 خزانات بندقية آلية وجهاز اتصال لاسلكى.

من هو ناصر أبو زقول؟

ناصر أبو زقول، يُعد أمير أخطر تنظيم إرهابي في سيناء ألا وهو أنصار بيت المقدس، وهي المسئولة عن عمليات تفجير ومهاجمة أهداف ومنشآت عسكرية وأمنية، وهي جماعة سلفية مسلحة استوطنت في سيناء مؤخراً، وأعلنت أنها تحارب إسرائيل، ولكن بعد أحداث 3 يوليو أعلنت بوضوح أنها تحارب الجيش المصري.

بدأ حياته كراعي أغنام

أمير التنظيم الإرهابي بوسط سيناء، بدأ حياته كأي مواطن سيناوي في رعاية الغنم، حتى توصل إليه أيادي الإرهاب المسئولين عن تفجيرات دهب وبدأ يدخل الإرهاب تدريجيًا بعضو في الجماعات الإرهابية إلا أن أصبح أميرًا لتنظيم أنصار بيت المقدس الإرهابي المتواجد بسيناء.

ما دوره بتفجيرات دهب؟

شارك "أبو زقول"، في تفجيرات دهب التي شهدتها شرم الشيخ في 2005 و راح ضحيتها اكثر من 80 قتيلا من جنسيات مختلفة، وذلك بإخفاء قائد جماعة التوحيد والجهاد والعقل المدبر والمخطط الرئيسي لتفجيرات منطقة سيناء وهو الإرهابي القيادي نصر خميس الملاحي.

فوفقا لمذكرة تحريات مباحث أمن الدولة حول تنظيم التوحيد والجهاد وقتها، فإن "الملاحي" شارك في سرقة إحدى السيارات المستخدمة في تفجيرات طابا ونويبع ثم هرب بعد التفجيرات إلى صحراء رفح واختفى عند راعي أغنام يدعى ناصر أبو زقول ألقت الشرطة القبض عليه.

جماعة التوحيد والجهاد

ووفقًا لتلك المعلومة نجد أن ناصر أبو زقلول يمكن أن يكون بدأ مسيرته في التنظيمات الإرهابية بالإنضمام لجماعة التوحيد والجهاد.






شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق