مرآة الواقع >

علم نفس التداول: كيفية التخلص من المشاعر السلبية؟



محلل : محمد عبد الخالق



هناك العديد من الخصائص والمهارات المطلوبة من قبل المتداولين من أجل تحقيق النجاح فى الأسواق المالية، ولا يتطلب الأمر فقط تعلم أساسيات واستراتيجيات التداول وإدارة رأس المال الجيدة وإدارة المخاطر وغيرها بل يتطلب أيضًا التدرب على كيفية السيطرة على المشاعر والعواطف والحفاظ على الانضباط.

إن مُراعاة الجانب النفسى من التداول هو أمر فى غاية الأهمية، أغلب المتداولين على منصات التداول أونلاين  يقومون بالخروج من الصفقات فى وقت سريع ويضطروا إلى اتخاذ قرارات سريعة وذلك نتيجة لسيطرة الجانب النفسى على عمليات التداول بدلًا من احكام العقل.

الفهم الجيد لشعور الخوف

إنه ليس من المألوف أن يخاف المتداول بمجرد أن تنبض شاشته باللون الأحمر أو يرى بعض الأخبار السيئة، وعندما يحدث ذلك فإن كثير من المتداولين يبالغون فى الخوف ويشعرون بأنهم مجبرون على تصفية ممتلكاتهم والامتناع عن اتخاذ أية مخاطرة، وإذا فعلوا ذلك فإنهم قد يتجنبوا بعض الخسائر لكنهم يفوتون عليهم فرصة المكاسب أيضًا.

يجب على المتداولين أن يعرفوا الفهم الصحيح لمعنى الخوف فهو مجرد شعور طبيعى لكنهم يزدادوا فى ردة فعلهم ليصل إلى حد التهديد، لابد أن يكونوا قادرين على التعامل بشكل أفضل مع شعور الخوف من خلال التفكير فى ما يخافون منه ولماذا يخافون.

الطمع هو أسوأ عدو

إن الجشع فى المتداولين يدفعهم إلى الانتظار لفترة أطول فى محاولة للحصول على أرباح أكثر إذا كان السوق يتحرك فى صالحه حتى ولو كان ذلك مخالف استراتيجية التداول التى يسير وفقًا لها، هذه السمة من أسوأ الصفات التى يمكن للمتداول أن يتحلى بها لأنها مدمرة لتجارته فهو دائمًا فى عرضة للخطر.

إن صفة الطمع من الصعب التغلب عليها وذلك لأن فى كثير من الأحيان تبدو غريزة فى طبيعة المتداول للحصول على ما هو أفضل، لهذا من الأفضل أن يعترف المتداول بهذه الغريزة ويجب أن يضع خطط تجارية تستند إلى قرارات تجارية رشيدة ويلتزم بها.

الذعر يفقد السيطرة على التداول

من أقوى المشاعر التى تضغط على المتداول هو الشعور بالذعر وهو اختلاط بين مشاعر الخوف الشديد والقلق، وهو يأتى نتيجة لعدم وجود الخبرة الكافية أو أن المتداول توقعاته غير واقعية الأمر الذى ينتج عنه ذعر شديد يفقده السيطرة على السوق وحتمًا سيؤدى به إلى الخسارة، فالنصيحة هنا أنه مهما كنت مذعورًا يجب أن توقف التداول.

إن أغلب الأوقات التى تؤدى بالمتداول إلى حالة الذعر هى فترات تقلبات الأسواق حيث من الصعب عليه جدًا التنبؤ بما سيحدث، وكلما زاد تأرجح السعر يصبح المتداول تحت ضغط شعور الخوف والتحفظ أيضًا.

الاستسلام يؤدى حتمًا للخسارة

إن الاستسلام من أسوء أنواع الشعور التى يمكن أن تتملك المتداول على الاطلاق لأن هذا الشعور يمنحه تقبل الفشل والاستسلام للوضع وأن محاولاته لتغيير الوضع لن تكون مجدية، فهو شعور سيئ يجعل الشخص تحت رحمة الضغوط فبدلًا من يتحلى بالقوة والوقوف من جديد والتعلم من الأخطاء لمواجهة الأمر فإنه يستسلم وينسحب دون أدنى مجهود.

يجب على المتداول أن يعرف أن الأسواق المالية سوق متقلب فمثلما تمنح الربح الكبير تعطى الخسارة الكبيرة أيضًا، لهذا دائمًا ما ننصح بالتعلم والدراسة والخبرة الكافية، للتغلب على هذه المشاعر السيئة.

فى النهاية:

يجب أن نعرف أن الحياة مليئة بالكثير من المواقف الجيدة والسيئة، وكلنا معرضين لمشاعر الخوف والطمع والاستسلام والذعر ولا يمكن أن نستثنى أحدًا من هذه القاعدة ، ولكن وجه الاختلاف بيننا هو مدى كل شخص فى الوقوف والتصدى لمثل هذه المشاعر، يجب أن لا نخضع لتلك المشاعر ونتركها تتحكم فينا، يجب أن ندرب أنفسنا على التحلى بالثقة بالنفس فإن ذلك هو بداية الطريق للنجاح.

إن التغلب على المشاعر السلبية وغيرها من الفخاخ التى ينصبها العقل أمر هام لتحقيق النجاح كمستثمر، لهذا يجب أن تدرب نفسك جيدًا على التحكم فى حالتك النفسية بالإضافة إلى الاهتمام الجيد الجانب التعليمى والتثقيفى.






شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق