السوشيال ميديا >

سيدة تشعل الفيس بوك : "جوزى اغتصبنى"



"جوزى اغتصبنى" صدمت هذه العبارة الكثير من مستخدمى "فيس بوك" حين بدأت إحدى الزوجات فى عرض مشكلتها  بأحد الجروبات، و تقول: "آه والله العظيم أنا وهو متخانقين من العيد ومبنكلمش بعض وده العادى بتاعنا إننا مفيش تفاهم، وهو مهما يغلط مستحيل يعتذر ومستحيل أصلاً يسألنى أيه اللى مزعلنى، ولا يحاول يراضينى ولا بفرق معاه أساسًا، وكل مرة نفضل كده لغاية ما أنا بروح أكلمه عشان نفسية ابنى بتدمر فى الوقت ده" وتضيف صاحبة المشكلة: "هذه المرة أنا رفضت أكلمه وكنت مصممة على موقفى وهو متكبر ومش عايز يصالحنى راح اغتصبنى"، وتروى أيضًا أنه عندما فعل ذلك زوجها لم يحاول يصالحها ووصفت نفسها وكأنها حيوانة قائلة: "كأنى حيوانة أخد غرضه ورمها".



هذا المنشور انتشر على مواقع التواصل الاجتماعى لإحدى السيدات تعرضت لإجبار على ممارسة الجنس مع الزوج أو ما يعرف بـ"الاغتصاب الزوجى"، وذلك بعدما تمنعت عن إقامة العلاقة الحميمة، فانهالت عليها التعليقات ما بين أن هذا طبيعى أو ربنا يهديه، ويمكنك أن تحررى له محضر، وبسبب تعدد الآراء والمشكلة واحدة لجأنا للمختصين حتى نعرف أين المشكلة وحلها.

فقال الدكتور أحمد عبد الله مدرس الطب النفسى بجامعة الزقازيق فى العالم العربى إن اغتصاب الزوجات ليس سببه الزوج أو الزوجة، فالمتهم الأساسى هو المجتمع الذى يرسخ لأفكار خاطئة وهى أنه طالما لدى الرجل بعض الأموال التى تمكنه من التكفل بملتزمات الزواج فيمكنه أن يتزوج سيدة دون معرفة، وكما الحال لدى المرأة فإنها تقبل على الزواج لأسباب كثيرة ليس من بينهما أنها تحب زوجها، فهما الاثنان لا يعرفان بعضهما، فى حين أن الطبيعى أن رجل يقابل امرأة فتنمو العلاقة من إعجاب إلى حب وتكلل بالزواج.






شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق