أخبار >

قصة وردة: بلمع جزم عشان مرضيتش أبيع جسمي لولاد الحرام



الشابة وردة، أشهر ماسحة أحذية في منطقة الدقي، والتي تفترش الرصيف منذ الصباح الباكر وحتى نهاية اليوم، وهي تلمع الأحذية وتحصد الجنيهات القليلة لتحمي قوت يومها وطفلتها المريضة. تقول وردة، أن زوجها طلقها من الفقر وهرب من المسؤولية وتزوجت بآخر قام بضرب وتعذيب ابنتها فأصابها بنوبات صرع. مضيفة، أن ابنتها تتقن لغة الشارع وتسب وتشتم ولا تملك تربيتها بشكل أفضل لتجنبها سوء الخلق. تابعت وردة، عملت بمسح الأحذية حتى لا أبيع جسدي.








شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق