موبايلات وتطبيقات >

أسعار الموبايلات في الأسواق



أجمع تجار الهواتف المحمولة على ارتفاع الأسعار بنسب تراوحت بين 100% الى120 %، بسبب جشع الموزعين للماركات المعروفة، وذلك بعد إضافة القيمة المضافة، وارتفاع سعر البنزين فى الفتره الاخيره، حيث تختلف حسب ماركه الهواتف.



اسعار الموبايلات وانواعها والاكسسوارات، الاقبال على شراء المستعمل والجديد وافضل الماركات الموجوده فى السوق.

فى البداية قال "محمد عبد السميع"، صاحب محل هواتف، إن السوق اصبح مليئا بالاجهزة الصينى مثل انفنكس والهواوى، والتى تتراوح اسعارهم من 900 جنيها الى مابعد 3000 جنيها ،اما عن نوع ماركه السامسونج فهي تواجه عدم استقرار فى السوق حيث يختلف سعره من اسبوع الى اخرى، ويرجع ذلك إلى جشع التجار خاصة مع ثبات سعر الدولار فى هذه الفترة ويزيد إقبال المستهلكين على ماركه سامسونج نظرا لان اسعاره فى متوسط الجميع ،مضيفا ان اسعار الهواتف فى الفترة الحالية زادت بنسبه 120 % وهناك زيادة أخرى فى نهايه الشهر اما عن عملية البيع والشراء فهى فى ركود تام وأصبح المستهلكين يرغبون فى الحفاظ على الهواتف بسبب عدم المقدرة على شراء هواتف جديد.

وتابع "وائل يوسف" بائع أن معظم محلات الهواتف تعتمد الآن على اكسسوارات فى عمليه البيع والشراء على الرغم من ارتفاع أسعارها ولكن هى التى يقوم عليها المحلات، وزادت بنسبه 40%، حيث يتراوح سعر "البور بنك" من 65 جنيها الى 600 جنيها أما الجراب فيتراوح من 75 جنيها ال 200 جنيها .

 

وأشار محمد يوسف تاجر إلى أن أسعار الهواتف السامسونج تتراوح من 1200 جنيها إلى 7000 جنيها، والهوواوى يبدا من 900 جنيها، أما عن ماركة htc فبدأ يختفى من السوق بسبب ارتفاع سعره بشكل مبالغ فيه مضيفا إلى أن الإقبال يزيد على السامسونج، اما عن عملية البيع والشراء فاصبحت فى ركود تام ، قالا: "بعد ان كان المحل يخرج منه 10 قطع فى اليوم بقى يخرج قطعه او اتنين فى اليوم".

وأضاف" معتز رمضان" أن اسعار الهواتف تختلف من ماركه إلى أخرى، حيث ظهر فى اخر سنتين الهواتف الصينى مثل الانفنكس و oppo والهواوى واسعارهم فى متناول الجميع حيث تبدأ من 900 جنيها الى 7000 جنيها حسب امكانيات الهاتف .. صدى البلد.

 






شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق