خيوط حرير.. "5"

بقلم نادية حسن


 

كانت فكرة هذه المقالات تدور حول مفهموم الابوه والبنوه وماتعنى على ارض الواقع وكيف ان الاطفال ماهم الى مرآه حقيقيه ناطقه لما يتلقونه من ذويهم قولا وفعلا ،، ولهذا فلن يكون من العجيب ان نرى رجالا ونساءا غير اسوياء !؟  وسرعان ما يقفز استفهام واضح كيف تربى هؤلاء ؟!  ولهذا احببنا ان نعرض نماذج  ربما تكون ناقوس للتنبيه والتوعيه وربما للتحذير فى الوقوع فى اخطاء غيرنا ، الى ان تلقيت هذه الرساله التى عرضتها سابقا محاوله لفهم ما وراء السطور وما المطلوب ايصاله خاصه ان الزوجه كما يبدو من الرساله غير مصريه والاب مصرى!  هل تود ان تخبرنا ان تلك الزيجات محكوم عليها بالفشل لاختلاف الجنسيات ! ام ان الرجال المصريين من السذاجه والطيبه فى ان يجذبهم  المظهر دون المخبر ام انهم يتقون الله فى ابنائهم وكل من يعولون ؟!

وربما رساله اخرى تماما ان هذا الرجل نموذج مهين للاباء  وانه على رغم من حبنا لابنائنا تظل كرامتنا هى مربط الفرس ،

او ربما كان استعراض  لجاذبيه واحتيال هذه الزوجه التى تمثلت فى كائن يعشق المال ونفسه وانها فى سبيل هذا لا مانع من ان تدمر وتحطم وربما ما هو اكثر للوصول لغايتها. هذا ما وصل الى فهى لم تطلب حل ماذا تفعل ؟! او كيف يجب التعامل مع هذه العلاقه الغير سويه منذ البدايه  ؟؟ رجلا بحث عن ابناء وامرأه بحثت عن جاه وسطوه و مكانه اجتماعيه فكانت النتيجه علاقه  تستنزف الاثنين معا ،، وحب قديم يطل برأسه من حين الى اخر وفكره شيطانيه لعبت براس الزوجه لتدمر اسره  وتقع فى نفس الغلطه التى تقع فيها كثيرات الاتصال بحبيبه الزوج ربما للتهديد او الابتزاز وغالبا ما تكون النتيجه لصالح الحبيبه ولم تكتف بهذا بل يصل الشر منتهاه لتدمر حياه هذه الزوجه للمره الثانيه وتدمر ابو اولادها واولادها ؟!

كل هذا والاب صامت متفرج تخلى عن دوره فى حق نفسه حينما سمح لهذه المرأه بأذلاله كما ذكرت ولا بنائه ان يعاملوه معامله لاتليق برجل ولا قدوه ،

ولا اعرف ما هى حجته او مبررارته لهذا الهوان ،،،

فى اعتقادى ان الزوجه وابنائها يحتاجون لاعاده تقويم وتربيه. ، ليتعلموا معنى كلمه اب ولتتعلم معنى كلمه زوج ، ولا ارى سببا واضحا لتمسك هذه الزوجه بأبو اولادها والذى نعتته بالحقير تاره والتافه والغبى تاره اخرى، فلما تحتفظين به !؟؟؟ الخلع موجود.  ، اذا كنتى لا تريدين ان تحصلى على لقب مطلقه الخوفك على كرامتك والتى اهينت يوم نعتى زوجك بصفات لا تليق. ولم تستنكرى ان تهنيه امام الجيران وامام اولادك كما تفضلتى وكتبتى ،،، إلا اذا كان هناك شىء اخر يدبر ؟؟؟ وغالبا سيكون  مزيد من الاستنزاف المادى والاذلال والهوان لهذا الرجل الذى لا اعتقد ان لا يدرك ماذا احل به من ضياع هيبته ومكانته امام نفسه فالمقدمه وامام ابنائه الذين يفترض ان يروا فيه قدوه حسنه ،

 حقا لازالت الحياه تدهشنا بأنماطها واشكالها ومبررات كل مخلوق فى ان يقبل ويتعايش مع ما يراه اخرون يقترب من المستحيل وفى النهايه لا اجد خيرا من ان ينير الله بصيرتهما ويوفقهما للصواب وان يبعث اليهما ناصحا لوضع حدا لهذا الكوميديا السوداء،،،

والى خيطآ اخر




شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق