لنعترف .. قبل السقوط الأخير..!!

بقلم lمنصور الصمدى


منصور الصمدي

 

نستطيع الآن التصريح للبشرية جمعاء أن القتلة واللصوص وقطاع الطرق نالوا وتمكنوا منا، وباتوا يتحكمون بحياتنا ولقمة عيشنا ومصائرنا، وفقا لرغباتهم وأهوائهم وامزجتهم .. وأننا جبناء وانذال وحقراء وتافهون، لأننا خفنا وصمتنا وتغاضينا عن كل فسادهم وعبثم ووحشيتهم وقبحهم وحماقاتهم، التي تجاوزت حدود المنطق والممكن والمعقول.

علينا اللحظة أن نعترف صراحةً أننا مذنبون بحق أنفسنا ووطننا وتاريخنا وكرامتنا ومستقبل اطفالنا .. واننا لم نعد نستحق البقاء على هذه الأرض التي سحقت ودمرت وصلبت أمام أعيننا، وعلى ترابها الطاهر سفكت دماءنا وصودرت حرياتنا وحقوقنا واهدرت كرامتنا، وحوِّل? ج?معُنا الى دمى خرساء لا تحرك ساكنا.

جميعنا مطالبون بالإقرار بفداحة الخذلان الذي مارسناه واقترفناه بحق ذاتنا الجمعية، وبحق البسطاء والعامة من الأميين المغيبين البائسين من أبناء جلدتنا - عندما فرطنا فيهم وتركناهم لأولئك الهمج والحمقى والغوغاء يتلاعبون بعقولهم ويغسلون ادمغتهم ويحولونهم الى وقودا لمحارقهم وادوات لتنفيذ مكائدهم وخساستهم وشرورهم.

جميعنا ملزمون بالإعتراف علناً - بأننا اغبياء وسذج وموهومين ومهبولين أيضا .. لأننا انقسمنا ووالينا وتعصبنا وكذبنا ودجلنا وبررنا وشردنا وتمترسنا خلف ثلة من المجرمين ومصاصي الدماء واللصوص والخونة - الذين بدورهم عاثوا وعبثوا وتلاعبوا ومكروا بنا ودمروا وطننا وشوهوا صورتنا ووجودنا وتاريخنا، في سبيل تحقيق رغباتهم الشخصية ونزواتهم الشيطانية .. واننا بتنا مساوين لهم في الجرم، لأننا استهترنا وتندرنا وضحكنا وسخرنا من بعضنا وحالنا وواقعنا حد الإسفاف.

علينا أن ندرك يقيناً أننا إذا لم نصحو اللحظة والآن الآن، ونتدارك خطيئتنا هذه، ونوحد صفوفنا، ونصحح مساراتنا وتوجهاتنا وقناعاتنا، وننقذ ما تبقى من وطننا وهويتنا وكرامتنا، ومقدرات عيشنا وبقاءنا .. فإن الدهر كله لن يكفي بعدها ليغسل عارنا هذا، ويمحي جبننا وخستنا وتفاهاتنا، لينسى حاضرنا شكلنا البائس ووجودنا العبثي .. وأن اللغات جميعها لن تكفينا أيضا لنعتذر للأجيال التي ستعقبنا، والتي بلا شك ستظل لعناتها تلاحقنا الى الأبد.




شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق