اخبار >

مفاجأة .. 4 جهات سيادية تحقق في قضايا توريد القمح.. والرئيس: لا تهاون مع المتورطين في الفساد



كشف المتحدث الرسمي لدى وزارة التموين والتجارة الداخلية، محمود دياب عن 4 جهات سيادية تحقق في قضايا فساد توريد الأقماح عن طريق لجان مشكلة من وزارة التوين والتجارة الداخلية ومباحث التموين والرقابة الإدارية والهيئة الهندسية للقوات المسلحة.



وأضاف دياب أن الوزارة تتابع التحقيقات حول النقص في كميات القمح بصوامع القليوبية (وهو أمر لم يثبت حتي الآن )، موضحا أن هيئه السلع التموينية لا تقوم بدفع مقابل إلا الكميات الموردة فعليا وتكون هناك غرامه علي ما لم يتم توريده نحو 25% بالإضافة إلى سعر القمح نفسه وذلك وفقا لضوابط الاستلام التي تعلنها الوزارة قبل موسم الحصاد.

كان الرئيس عبد الفتاح السيسي، اجتمع بوزير التموين والتجارة الداخلية، الدكتور خالد حنفي، يوم الأحد، وطالبه خلال الاجتماع بعدم التهاون مع المتورطين في قضايا فساد توريد الأقماح لهيئة السلع التموينية، ومواصلة التحقيقات في جميع الحالات التي تم رصدها بالفعل، ومحاسبة المتورطين في حالة ثبوت صحتها، مشددا على عدم التهاون مع أي تجاوز.

ونجحت أجهزة الرقابة التموينية بمحافظة القليوبية في كشف أكثر من قضية فساد من خلال تسجيل عمليات توريد وهمية لصوامع وشون تخزين الأقماح قدرت بملايين الجنيهات في العبور وقليوب وطوخ، إذ اتفق أصحاب الصوامع المتعاقدة مع الشركة العامة للصوامع والتخزين مع أعضاء اللجنة المشرفة على استلام وتخزين الأقماح بصوامع "العبور، قليوب، طوخ" بإثبات توريد الأقماح المحلية بكميات وهمية للاستيلاء على المال العام من خلال وقائع فساد قدرت بـ 204 ملايين جنيه.

ونجحت مباحث التموين في ضبط وقائع فساد لتسجيل عمليات توريد وهمية بقيمة 56.5 مليون جنيه بشركة صوامع العبور الكائنة بالمنطقة الصناعية الأولى بدائرة قسم العبور، وبقيمة 66.4 مليون جنيه بشركة صوامع الشماشرجى الكائنة بالمنطقة الصناعية الأولى دائرة قسم العبور، و 35 مليون جنيه بقليوب عن طريق تسجيل توريدات وهمية للشون والصوامع أضعاف كميات التوريد الحقيقية وأخذ ثمنها من الدولة، و 47 مليون جنيه بطوخ من خلال قيام المسئول عن الشركة العامة للصوامع والتخزين بالاتفاق مع أعضاء اللجنة المشرفة على تسلم وتخزين الأقماح بالصوامع خاصته بطوخ بإثبات، في محضر الغلق، توريد الأقماح المحلية بشكل وهمي.

 

 






شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق