أخبار الحوادث >

بالتفاصيل : تحويل دار أيتام إلى بيت دعارة ومركز لتجارة الأطفال



ألقت شرطة مكافحة جرائم الآداب العامة بمديرية أمن الإسكندرية، القبض على مدير إحدى دور رعاية الأيتام، بتهمة تحويلها إلى «وكر لممارسة أعمال منافية للآداب»، بمساعدة 5 آخرين بينهم زوجته، إضافة إلى اتجارهم فى الأطفال حديثى الولادة من الأيتام، أو مجهولى النسب، نظير 9 آلاف جنيه للطفل.



ووفقا لبيان مديرية أمن الإسكندرية، فإن المتهمين هم: أحمد. أ. م، مدير الجمعية، ومقرها دائرة قسم شرطة ثان الرمل، والسابق اتهامه فى 3 قضايا ضرب، شيكات، تبديد، وزوجة آمنه. أ. م، 41 عاما، ربة منزل، وسهير. م. م، 37 عاما، بدون عمل، وإبراهيم. ع. أ، 54 عاما، عاطل، وأحمد. س. ر، 66 عاما، بالمعاش، وشريف. س. م، 44 عاما، سمكرى سيارات.

ونسبت التحقيقات للمتهم الرئيسى وزوجته «اعترافهم بإدارة الدار للأعمال المنافية للآداب، عن طريق استقطاب النسوة الساقطات وتسهيل الدعارة مع راغبى المتعة الحرام، بالإضافة إلى الإتجار فى الأطفال حديثى الولادة».

واعترف المتهمون ببيع طفلة (9 أشهر) بمبلغ 7 آلاف جنيه، تقاسموها معا، فتم التحفظ على شهادة الميلاد الخاصة بالطفلة، والمنسوبة للمتهم السادس، الذى ضبط بحوزتهم 5365 جنيها، و317 دولارا أمريكيا، و315 ريالا سعوديا، ومجموعة من الأوراق والمستندات ودفاتر جمع تبرعات للدار الخيرية.

تم التحفظ على المضبوطات وتم تسليم الأيتام نزلاء الدار وعددهم 14، لمندوب مديرية الشئون الاجتماعية، بعد تحرير محضر جنايات قسم شرطة ثانٍ الرمل، تمهيدا للعرض على النيابة العامة.  






شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق