أخبار >

بعد البحيري وفاطمة : إدانة أربعة مراهقين مسيحيين بتهمة إزدراء الأديان



قضت محكمة جنح أحداث بني مزار اليوم بسجن 3 طلاب مسيحين هم (مولر عاطف إدوار، باسم أمجد حنا، ألبير أشرف حنا) لمدة 5 سنوات، وبإيداع ،كلينتون مجدي يوسف –أقل من 18 عاماً- مؤسسة عقابية. يأتي ذلك عقب اتهامهم بازدراء الأديان والسخرية من شعائر صلاة المسلمين وتصوير مقطع فيديو لإثارة الفتن وتكدير السلم العام.



وقال محامي الطلاب ،ماهر نجيب، لوكالة أسوشيتد برس إن الأربعة في المرحلة الثانوية، ولم يتم احتجازهم أو حتى مثلوا أمام المحكمة.

في الفيديو ومدته 30 ثانية، الطلاب الأربعة يقومون بالتظاهر بالصلاة ويرددون أيات قرآنية، ويركع أحدهم في حين يقف اثنين يضحكون من خلفه. ولوح أحدهم بيده نحو عنق الآخر كعلامة على الذبح. قام مدرس الطلاب بتصويرهم ، وهو مسيحي أيضاً، وحكم عليه بالسجن لمدة 3 سنوات لإهانة الإسلام في محاكمة منفصلة.

وشهد مبنى المحكمة ببني مزار كثافة أمنية، فيما بكت عائلات الطلاب عقب النطق بالحكم. وأضاف نجيب إن الحكم ”لا يصدق“، وأن القاضي كان عليه تغريم المراهقين فقط.

أما إيمان جرجس، والدة مولر عاطف، فقالت: ”حكم على ابني بخمس سنوات في السجن بسبب الضحك. هل هذا أمر ممكناً؟“ وأضافت: ”أي نواع من العدالة ذلك؟“

وقال نجيب إن المقطع الذي تسبب في محاكمتهم ومدته 30 ثانية، تم تصويره في إبريل 2015، بعد فترة قصيرة من قيام مسلحي الدولة الإسلامية بقتل عشرات المسيحيين المصريين في ليبيا. وتسبب الفيديو في مطالبات بترحيل الطلاب والمدرس، كما هوجمت منازلهم وألقت الشرطة القبض على الطلاب في حين أُمر المدرس وعائلته بمغادرة القرية بعد مقابلة مع كبارها.

كانت الكاتبة فاطمة ناعوت، قد حكم عليها بالسجن لثلاث سنوات في يناير بعد إدانتها بإزدراء الدين الإسلامي من خلال منشور على موقع فيسبوك تنتقد فيه ذبح الحيوانات في عيد الأضحى. يذكر أنها قد طعنت على الحكم.

وفي ديسمبر الماضي، أيدت محكمة الاستئناف حكماً على المذيع التلفزيوني والباحث إسلام البحيري، الذي أدين ب”تشويه الرموز الدينية“ والدعاة المسلمين بعدما طالب بحذف نصوص دينية قال إنها تدعم التطرف. وفي ديسمبر خففت المحكمة مدة السجن إلى عام بدلاً من حكم أولي بخمس سنوات.






شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق