أخبار >

مفاجأة تؤكد انفرادنا .. حادث أسكندرية ليس انتحاريا .. ماري وعفاف وماري داود هم بقية الاشلاء



كتب : رامي محمد – رحاب السيد



مفاجأة .. حادث اسكندرية لم يكن عن طريق منتحر كما اذيع .. فكافة الجثث والاشلاء تم التعرف عليها وجري تسليمها لذويهم .. حيث أعلنت فيه وزارة الصحة أمس تحديدها هوية ثلاث جثث مجهولة مزقها الانفجار إلى أشلاء، والتي كان يعتقد أن من بينها جثة الشخص الذي رجح بعض رجال الأمن أنه الانتحاري الذى فجر نفسه، حيث كان بعض رجال الأمن يميلون لترجيح تلك الفرضية.

والجثث لكل من: مارى حنا سيحا (59 عاما)، وعفاف عاطف وهيب (20 عاما)، ومارى داود سليمان (25 عاما)، وتم تسليم الجثث إلى ذويهم لدفنهم.

وأكدت وزارة الصحة أنه بذلك يكتمل التعرف على هوية جميع القتلى جراء الحادث وعددهم 17 قتيلا بمشرحة كوم الدكة تم تسليمهم جميعا إلى ذويهم، حيث دفن 12 جثة بالفعل بكنيسة برج العرب، واثنتين بالمحافظات ، واعلنت الوزارة ارتفاع عدد ضحايا التفجير الى 23 قتيلا بعد أن لفظ صبري فوزي ويصا أنفاسه الثلاثاء متآثرا بإصابته فى حادث التفجير.






شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق