ملفات >

بشاعة إغتصاب مريضة داخل غرفة عمليات مستشفى جامعي شهير



 



المجني عليها كانت تأثير " البنج " بعد التدخل الجراحي العاجل لإنقاذ حياتها ، المتهم بحكم مهنته كان علي مقربة منها طوال العملية ، بطريقة ما أثارت الفتاة الشابة المتزوجة حديثا " رغبته المتوحشه " وايقظت داخله وحش الجنس الكامن، وطوال مايقرب من الساعة ، كان الذئب يراقب ضحيته وهي مستلقية امامه في راداء العمليات ولكن لا سبيل له للانفراد بها وإطلاق العنان للغريزة المتقده داخله، ولكن في النهايه منحت الظروف،المتهم الفرصه ليفقد إنسانيته وأمانته في التعامل مع المرضي!

قبل أربعة اشهر مضت تحقق لـ " س " 25 سنه مرادها في الزواج من شريك حياتها ، وفي خلال ايام شهر العسل ، تكوّن جنين يباشر اطوار الحياه في أحشائها إلي أن تأكدت من ذلك بعد ظهور العلامات واجرء الكشف الطبي ، ولكن الطبيب اخبرها عن وجود مشكله قد تؤرق هذا الحلم ، بدت عليها علامات من القلق وتساءلت مستفسرة عن المشكلة ، اخبرها الطبيب ان وضع الجنين غير مستقر، وعليها ان تتعامل مع وضعها معاملة خاصة ، لأن وضع الجنين مهدد ويهدد سلامتها هي ايضاً .

فرحة ما تمت!

لم تكذب " س " خبر، وبدأت تتعامل مع الامر بحذر شديد ، وتنفيذ تعليمات الطبيب بحذافيرها وتناول الادويه بصورة منتظمه وعدم بذل مجهود لتثبت الحمل بجانب المتابعه الدوريه حتي حل الشهر الرابع والاخير ، جاء هذا اليوم الذي ولا تعلم انها ستفقد فيه اول فرحتها وستمر بها ليلة لن تنساها طوال عمرها ، في منتصف الليل بدات "س" تشعر بأنها ليست علي ما يرام وتأكد لها ذلك بشئ من الالم ، الامر يزاد سواءً والماً تزداد قوتة الدقيقه بعد الدقيقه ، عقاربالساعه تشير الي الواحدة صباحا ، ودخلت في حالة نزيف حادة ، نقلها زوجها بصحبة اهلها الي مستشفي جامعة مصر الخاصة

غرفة العمليات

وصلت " س " الي غرفة الاستقبال، وبإجراء الكشف عليها اخبرها الطبيب؛ أن الجنين قد مات، ووجوده يشكل خطورة علي حياتها، وحالتها تستدعي تدخلاً جراحياً عاجلاً ، لإستخراج الجنين قبل فوات الاوان ، وتم تجهيز المريضة لاجراء الجراحه . دخلت " س " غرفة العمليات علي الطاولة المتحركه وهي ترتدي " جاون ورقي " الذي يرتديه المرضي اثناء اجراء العمليات الجراحه ،وكان في الغرفة طبيب الجراحه ومساعدوه ، تم تخدير المريضه تخدير موضوعي وشرع الطبيب في اجراء الجراحة التي استمرت ساعة الا ربع حتي ، اثناء اجراء الجراحه كان ضمن مساعدوا الجراح ، فني الاضاءة بغرفة العمليات وهو المختص بتشغيل جهاز الاضاءة والاشراف عليه ومساعدة المريض في عملية حمله من الطاوله المتحركة الي طاولة العمليات ، طوال هذه المده علي بعد اقل من مترين داخل الغرفة المغلقة تركزت عينا الفني علي المريضة المستلقيه امامه في في هذا الرداء الذي لا يوجد اسفله سوي جسدها المفعم بالشباب والمتأجج بالانوثه ، افاق من خياله الغارق في الرغبه العارمه واللذة الحالمة علي طلب الطبيب منه بمساعدة زملائه في نقل " س " الي السرير المتحرك تمهيدا لنقلها الي غرفة الافاقه

عاوزة أهرش!

مع بداية نقلها الي الطاولة المتحركة كانت لديها رغبة في الحكة او الهرش، حتي انها سألت الطبيب عن رغبتها ، فاخبرها ان " الرغبه في الهرش " ضمن الاعراض الجانبيه للبنج فاستسلمت للحالة التي تمر بها، وبدء من بالغرفة يغادرونها ولم يتبق الا إثنان فني الاضاءة وزميله المختص بإكمال أوراق وتقارير الجراحه في ملف المريض ، وجد فني الاضاءة نفسه مسؤلا عن " س " توصيلها الي غرفة الإفاقه ، خياله الذي تركه قبل قليل تجسد امامه في صورة شيطان ، كل الظروف والتوقيت المتأخر في صالحة للانتصار للرغبة المتوحشة الكامنة، لم يراع الواجب والأمانه في أداء عمله ولم يلتفت لصرخات الانسان الضعيف داخله امام وحش الشهوة الجامحة.

شيل إيدك!

اغلق الباب في وجه الانسان الذي داخله ، واطلق للوحش العنان ، دفع الطاولة المتحركه التي تستلقي عليها " س" نحو الخارج وتوقف بها في مدخل جانبي بالغرفة، وقف علي مقربة من وجه " س " وبنظرات زائغه و بدأ يتفحصها، اقترب منها هامسا " انتي متزوجه ؟ " فأجابته بايماءه مهملة تعني نعم.

اقترب اكثر وعيناه تلمع وسألها "عايزة تهرشي فين ؟" فلم تجبه، أرسل يده اسفل الرداء الخفيف وبدء يتحسس مفاتنها في قوة تحولت الي عنف، وهي تقاوم حتي تمنعه ولكنها لا تستطيع انها عاجزة مسلوبة الإراده ، صرخت هامسة " حرام عليك شيل ايديك " ولكن نبرتها الضعيفة زادت من الذئب إصراراً علي إكمال ما بدأه وتحركت يداه الي اجزاء من جسدها ، ودني بوجهه اليها ليقبلها ، فصرخت بصوت مسموع " حسبي الله ونعم الوكيل فيك "وهنا انتبه الذئب الي حلاوة روح فريسته، وابتعد عنها خشية افتضاح امره ودفعها حتي غرفة الإفاقة وعندما اقترب بها من احدي الممرضات طلبت منها دفعها بدلا عنه ، وانصرف.

استفاقت المجني وهي في حالة يرثي لها وطلبت مقابلة الطبيب الذي اجري الجراحة علي انفراد ، وقصت عليه ما حدث ، فقام الطبيب بتحرير مذكرة بالواقعه وإبلاغ قسم اول اكتوبر بالواقعه وتم التحفظ علي المتهم "ك . ج " 24 سنة وعرضه علي النيابة التي باشرت التحقيق معه برئاسة المستشار ياسر التلاوي المحامي العام لنيابات جنوب الجيزة الكلية ، والذي امرت بحبسة اربعة ايام علي ذمة التحقيق ، وأحالته الي محكمة جنايات الجيزة ، والتي قضت برئاسة المستشار مجدي مرسي خليل وعضوية المستشارين محمد محمود احمد وسعد الدين حسن سرحان وامانة سر عصام حسين ووجيه اديب وشريف سمير بمعاقبة المتهم بالسجن المشدد لمدة عام بتهمة هتك العرض .. أخبار الحوادث

 

 

 






شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق