أطفال >

كيف نعيد الإنضباط لسلوكيات أبنائنا






 كانت الأسرة في الماضي تتبع الضوابط التي تحكم العلاقة بين الصغير والكبير ، كان الصغير يتحدث بأدب مع أبيه ، ويحترم أمه ، لايتطاول بألفاظ نابية علي أحد ، يحترم معلميه ويوقرهم ، دمث الخلق ، مهذب ، لايتطاول علي الفتيات ، يساعد النساء ويكن لهم الإحترام.

أما اليوم  فقد تخطت العلاقة بين الصغار والكبار الحد المسموح به ، ونتيجة اختلاف تركيبة المجتمع والأسرة عما كانت عليه في الماضي ، واختفاء الأسرة الممتدة (الأسرة الكبيرة التي كانت تعيش في بيت واحد الأجداد والأبناء والأحفاد ) أصبح الصغير لايصغي لتعليمات الكبار ، ويتلفظ بألفاظ نابية ، ولايحترم معلميه ولايوقر الكبار ، لذا لابد من إعادة ضبط سلوكيات الصغار من المنزل ابتداء من الجلسات الأسرية حتي تعود الروابط الأخلاقية البناءة بين أفراد المجتمع .

هناك قواعد وضوابط يجب مراعاتها عند رفع الكلفة ودعوة الصغار للجلوس مع الكبار :


1- عدم رفع الألقاب :

 يجب تعويد الأبناء  منذ الصغر على منادة الكبار بلقب مثل عمي فلان وعمتي فلانة أو أى لقب آخر يتم الاتفاق عليه، والتنبيه عليهم بعدم مقاطعة الكبار عند حديثهم .

2- التحدث بطريقة مهذبة :

ضرورة استخدام تعبيرات مثل من فضلك. لو سمحت. شكرا، مع توضيح الفرق بين التعامل مع الكبار والصغار.

3- احترام الطفل أمام الكبار:

من الضروري احترام مشاعر الطفل أمام الكبار وعدم التطاول عليه حتى لا يفقد احترامه أمام الكبار أو الصغار الموجودين، مع التنبيه أيضا على الكبار بعدم رفع الكلفة بينهم وبين الأطفال حتى لا يعانون من ذلك فى المستقبل.

4- مراعاة مناقشة الأمور الأسرية :

إن مناقشة الأمور والمشاكل الأسرية أمام الأبناء من المؤكد تخلق العديد من الأمراض النفسية والاكتئاب لدي أبنائنا ، لابد أن يراعى الآباء ما يقال فى أثناء وجود الأطفال لأنه من الطبيعى أن يكرروا ما يقال أمامهم ولا يستطيع الأهل توبيخهم على ذلك فيما بعد .

5- عدم التحدث عن المعلم أو المدرب بطريقة غير لائقة :

إن التحدث عن المعلم أو المدرب بطريقة غير لائقة ، وانتقاده أمام الأبناء أو السخرية منه أو الحديث عن الأموال التى يدفعها له الأهل ،  وغيرها من الأحاديث التى تتكرر فى كثير من التجمعات، وهو ما يؤثر على احترام الأبناء لمعلميهم ومدربيهم، بل وقد يصل الأمر إلى السخرية منهم أيضا فى المدرسة أو التطاول عليهم، لذلك يجب التوقف عن هذا على الفور والتنبيه دائما على ضرورة احترام المدرس أو المدرب أو أى شخص كبير.

6-مكافأة الصغار :

  يجب علي الوالدين تعويد الصغير علي تحمل المسئولية بتكليفه بواجبات صغيرة منزلية ، حسب سنه وطبيعة تحمله وقدراته ، ومكافأته بهدايا بسيطة لتعويده علي تنفيذ مايطلب منه من عمل ، وتقدير ذلك من غير مبالغة ، هذا يصنع منه شخصا محبا لأهله ، ويحقق بعد ذلك أكبر النجاحات في حياته العلمية والعملية .

 نحن نجني ثمار مانزرع ، لذا لابد من إعادة الاحترام والتوقير بين الكبار والصغار ، والتلاميذ ومعلميهم، حتي يمكن ضبط العلاقة بين أفراد المجتمع ، وهذا سينعكس بدوره علي الأبناء الذين ستترسخ لديهم قيم نبيلة مثل دماثة الخلق والنبل واحترام الكبار عموما ، واحترام النساء بصفة خاصة  والعطف علي الصغار ، واحترام الوقت وقيمة العمل مهما كان








شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق