أخبار >

الخمور والفيجارا أهم من انتماءنا للبلد .. الجاسوس المصري يمنحهم لمسئول سوري مقابل وثائق نووية



كتبت : آيات حسني

كشفت التحقيقات التي أجرتها نيابة أمن الدولة العليا برئاسة المستشار هشام بدوي المحامي العام في قضية الجاسوس المصري طارق عبد الرازق عيسي وضابطي المخابرات الإسرائيلية عن العديد من المفاجات والحقائق المذهلة التي اضرت بالمصالح القومية والوطنية للبلاد.

فقد تضمنت اعترافات المتهم عن علاقته بالجاسوس الذى كان يتصل به فى سوريا وانه كان مسئولا رفيع المستوى على صلة بالبرنامج النووى السورى وحصل منه على معلومات مقابل فياجرا وخمور وأموال نقلها إليه من الموساد عندما التقاه فى دمشق.

وقد قضت محكمة سورية الشهر الماضى بإعدام المسئول السورى فور تسلم الجانب السورى تقريرا من مصر بجميع الوثائق التى سلمها لإسرائيل التى احتفظ المتهم المصرى بنسخ منها.

وقال المتهم إن ضابط الموساد أبلغه إن المسئول السورى يعمل لصالح الموساد منذ 13 عاما وانه يرسل كل عام عميلا مختلفا للقاء المسئول السورى من أجل التمويه واضاف في اعترافاته بمحاولة الموساد تجنيد شخصية مهمة فى جنوب أفريقيا تقوم بجمع التبرعات لصالح الفلسطينيين، كما اعترف بأن المخابرات المصرية منحته 3 أيام لتسليم نفسه لها خلال حضوره إلى مصر لكنه امتنع عن ذلك وقرر العودة للصين لممارسة نشاطه التجسسى.

وكشف المتهم عن أن الموساد سعى لتجنيد موظفين فى شركات المحمول الثلاث فى مجال خدمة العملاء ومهندسين فنيين حتى يستطيع الموساد تسجيل مكالمات كبار المسئولين.

وسألت النيابة المتهم عن سبب لجوء الموساد إليه على الرغم من أنه حصل على دبلوم صنايع، فقال المتهم إن ضباط الموساد يجندون أى شخص حتى لو كان غير متعلم بحيث يحصلون منه على أى معلومات يمكن أن تفيد الموساد.

وأوضح المتهم أنه تزوج من صينية أسلمت وتشغل مركزا مرموقا فى الحكومة الصينية، وأضاف أنه مع اقتراب فترة انتهاء تأشيرة دخوله الصين سيطر عليه هاجس ترحيله من قبل الشرطة الصينية.

وقال انه كان يتصفح فى أحد الأيام المواقع الإلكترونية على الإنترنت، ففوجئت بإعلان تصدر عنه ومضات لموقع يدعى «سنارة» به عبارة: «لو عاوز تكسب مليون جنيه ادخل الموقع»، ونظرا لحاجتى الشديدة للمال، دخلت على الموقع، ووجدته موقع الموساد الإسرائيلى، فأرسلت بياناتى ورقم هاتفى فى الصين، وبعدها تم ترتيب لقاء لى مع ضابط بالموساد فى السفارة الإسرائيلية بالهند.

وقال المتهم إنه احترف اختلاس أموال الموساد حيث كان يقوم بتزوير فواتير لتحصيلها من المخابرات الإسرائيلية وعندما اكتشفوا ذلك أعربوا عن سعادتهم لحبه الشديد للمال.

وأضاف المتهم أن ضباط الموساد أحضروا له خمورا ونساء فى الفنادق، لكنه رفض، وقال لهم إنه لا يشرب الخمر أو يعاشر النساء ولا يأكل لحم الخنزير، ويصلى ويصوم








شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق