مقالات الكتاب >

هي .. بعد ..... 20 سنه من الان ؟؟؟!!!

بقلم نادية حسن


مقال أسبوعي من مواجهة " هو وهي "



منذ صغرى اعشق الجمال والاعتناء بنفسى نعومه بشرتى لمعان شعرى نظافة اذناى واظافرى...يعنى بصراحه كل ما يتعلق بجمال المظهر وهذا لم يمنعنى ابدا من الاهتمام بجمالى الداخلى من قرأه و شغف بالمعلومات وحكايات من كل مكان ,, المهم جريت السنين ووصلت لسن الزواج او بتعبير ادق سن العنوسه عشان اللى تعدى عندنا فى العيله ال25 ومتتجوزش او ترتبط علطول تحمل لقب عانس انا انا فقد حصلت على لقب عانس مع مرتبة الشرف لانى على مشارف ال30 بصراحه هاتمهم الاسبوع الجاى ..!!! ... ولا اعرف اى ريح اخذتنى لهذا الكافيه ورغم انى امر عليه يوميآ  ولم يستوقفنى مره واحده الا اننى اليوم قررت ان ادخله لاشرب مشروبى المفضل هوت شوكليت  الا اننى حينما دخلت قررت ان اشرب القهوه الاميريكيه رغم اننى لم اذقها قط ربما اعجبنى عظمة الاسم امريكا بقى وقلت فى نفسى النكهه الاميريكيه اكيد مختلفه  ما علينا !!!

ولفت انتباهى فى احد الاركان رجلا و زوجته وهما يشربان القهوه ويتبادلا اطراف الحديث بحب و ود ,,, وتأملت وجهيهما معا والذى علته التجاعيد وعوامل الزمن رسمت خطوطها بعنف الا ان هذا لم يمنع الزوجه ان تنظر له بحب اما هو فقد امتلئت عينيه ود ومحبه ؟؟؟ رغم النتوءات والكرمشه التى علت وجهيهما معا الا ان نظرات الحب فرضت نفسها ..!!! ولا اعرف لماذا تملكنى خوف ورعب من ان  ارتبط بشخص وبعد عده سنوات تزحف عليه  عوامل التعريه من كرمشه و تهدل ؟؟؟!!!

وارتعدت فرائضى خوفا وانهيت المشروب الاميريكى سىء الطعم . وتركت الكافيه  الا ان شكل الرجل و زوجته ظل فى مخيلتى طويلا يطاردنى فى كل مكان حتى حيمنا فتحت التلفزيون  لاجد برنامج عن الجريمه وان العقوبه تسقط  من مرور لا ادرى كم سنه ولم اهتم فقد كان عقلى مشغول بأمر احر تمامااا  !!! الا ان ما قالته المذيعه اخرجنىمن فكرة الكبر والعجز التى سيطرت على  ....فقد قالت ان  هناك برامج تستطيع ان تتنبأ بالشكل المستقبلى لو غذيت بصورة  حديثه للشخص  !! ياسلام على العلم وعلى الفور اتجهت للكمبيوتر لابحث عن هذا البرنامج وبصعوبه وجدته ,,,,,, ويرتفع صوت امى بالنداء لاسمع تلك الجمله التى باتت جزء لايتجزأ من البرنامج اليومى فى الاونه الاخيره طنط فلانه جايبه عريس لقطه !!! وغالبا ما اهز راسى بالموافقه...

وتاتى الساعه السادسه ويدخل العريس المرتقب  واجده جذاب لا انه وسيم ودون ان يدرى التقطت له صوره بالموبيل ومش مهم صورته ازاى ..؟؟؟ وبمجرد ما انتهت الزياره اتجهت على الفور للكمبيوتر لارى وجه العريس بعد 10 سنوات ولم اصدق ما  رايته فقد غارت عيناه للداخل اما  راسه فقد تحولت الى مرأه لامعه خاليه من اى شعر؟؟؟ ورفضته كما رفضت غيره ومرت السنوات ولازلت اصور كل من يتقدم لى وارفضهم جميعا ,,,

ولا اعرف لماذا قررت  فجأه ان اصور نفسى انا الاخرى لاعرف كيف سابدو بعد 10 سنوات!!!

وصعقت ..أهذه انا ؟؟!! وتساءلت من هذا الذى سيتحملنى بهذا الشكل !! لقد تغيرت كثيرآ ؟؟

واغلقت الكمبيوتر كاننى اهرب من ما رايته ويرتفع صوت امى بالنداء النهارده جاى عريس لقطه ,, بعد كده مش هاتلاقى حد والعمر بيجرى...

وتأهبت لاستقباله ولم اخذ الموبيل معى الا اننى كنت خائفه ان يكون معه هو موبيل ويقوم بتصويرى خاصه انه  اخرجه اكثر من مره وبدون مناسبه ؟؟؟!!!!






شاهد ايضا

9 Comments


  1. 25/12/2010

    هايله فكرا ومضمون واسلوب

  2. 24/12/2010

    فكره جديده انا كمان بقلق من بكره وبيشغلنى شكلى وازاى التجاعيد هاتملى وشى حتى لو قلبى شباب الاستاذ و ك واضح انه ميعرفش ستاااااااااااااات خالص لكن كويس ان فى حاجه لفتت نظره ههههه تحياتى ناديه على افكارك وانتى كتير مهضووووومه

  3. 23/12/2010

    هل دائما هذا راى النساء لا اعتقد فبطلة مقالك مريضة لانها نسيت ان الجمال هو جمال الروح وليس جمال الوجة انها تتعالى على شكل العريس بعد عدة سنوات ولكنها رات الحقيقة المرة وهو شكلها هى الاخرى بعد عدة سنوات . ولكن الجميل جدا بالقصة هى قصة الحب المتوهجة بين الاثنين بالكافية

  4. 23/12/2010

    مقال جميل وبيناقش ثقافتنا المريضة اللي مش قادرين نتخلص منها

  5. 23/12/2010

    مقالك روعه وقلتلك قبل كده انك مهضومه يا نادية والي مش عارفة معناها ايه يعني دمك زي العسل
    منتظرينك على طول

  6. 23/12/2010

    مجاش فى بالى ابدااااا انى اعرف شكلى هايبقى ايه احيانا التطور العلمى بيبقى كارثه وربنا يخلى دكاتره التجميل

  7. 23/12/2010

    كتير بيكتبوا لكن مش كتير عندهم افكار المقال يحمل اكتر من معنى والغريب الحته السياسيه النكهه الاميريكيه هههههه وانها طلعت مش اد كده حلوووووووووووووووووووووووووووووووووووووه ناديه بكل شى

  8. 23/12/2010

    هل المشكلة في نسيانا الزمن ولا ايه مقالك قوي ويحمل بداخله معاني كثيرة

  9. 23/12/2010

    فكرة المقال روعة بجد تشوقينا لانتظار جديدك

اضافة تعليق