المجلة الثقافية >

الشاعرة سارة الدسوقى تكتب : نعم انه السكون بل سكوت



نعم انه السكون بل سكوت
قد عم الاصوات
نعم قد قلت النبرات
ولانعلم من أين قد تأتى الكلمات
وهل حقا قد ذابت الحروف
وكيف ومكانها مازال موجود
نعم انه السكون
قد تخلل الاركان
قد عم على الاحساس
وقد ظهر السكوت بيننا هو المعبر عن الاحزان
لا ايها السكون لم ولن تكون أنت ملاذ الاحباب
وأبدا لم يكن السكوت هو الفارق لكل عذاب
ابهذا كان الحل ان تتبدل الاحوال
وكيف وان الكلام هو المبدل لا محال
لما غاب التواصل
وكانه وقت الانفصال
لا ياقلب لن تحجر بداخلك الامان
فلن تكون مخبأ لتواجد الاحزان
فكفى ما مضى طولا أن نكون فى همان
فالحب عندما دق القلب قد أمزج الخلان
حتى اذا تاهت الكلمات
ليس لهروب بريقها
ولكن لان البريق قد يصبح أوهام
ماذا تريد ياسكون بداخلنا
أن تفرقنا فى الوديان
ولما كان الامتزاج بين ارواحنا
لكى نقضى وقت رواحنا
ام ان البريق كان يملئ ذلك المكان
وقد تاه ذلك البريق فى زحام الايام
وجاء السكوت سكونا معشش بالاركان
وتبعثرت الحروف بين شتات كلا البحران
فالموج بكل منها قد اصبح عصران
وكل عصر منها قد يكون اعصارا
او يحمل كثيرا من لحظات الزمان
وعندما تتوه الشواطئ
لم يكن التلاقى هو الباقى للخلان
ويعم السكون بيوتا
لاتعرف للسكوت سكونا بين الجدران
ايها الحب لا تتوه فى قلوب الصبيان
فهناك ترافقهم البنات حبيبة
وهناك يبحث عن الرفيق والرفيقة
وهناك كان لابد التلاقى
وكان هناك لابد العيش فى الافآق
بدون أحزان








شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق