مقالات الكتاب >

أرجوك طّلقني منه..

بقلم علاء الغندور


جاءت تصرخ وعلى وجهها غضب و انفعال شديدين و قالت : أرجوك طلقني منه..فقلت لها:أهدئى أولا...ماذا فعل زوجك؟ هل خانك؟ فقال: لا..ده أنا كنت قطعت رقبته..فسألتها :
هل شرب الخمور؟ فقالت: لأ..ده انا كنت طيّنت عيشته.. فسألتها :هل تعاطي المخدرات؟ فقالت:
لأ..ده انا كنت رميته من الشباك.. فسألتها :هل لعب القمار؟ فقال : لأ..ده كنت حرقته.. فسألتها :هل توقف عن الصلاة؟ فقالت : لأ.. فسألتها : هل ضربك أو شتمك؟ فقالت لألألألألألألألألأ..ده كنت علّقته فى السقف و ضربته بالعصايه.. فسألتها : هل أختلس؟ فقالت : لأ.. فسألتها :هل سرق؟هل زنى؟ فقالت : لأ..هوه يقدر دنا انا كنت افّرج عليه أمة لا اله الا الله..فقلت لها : حيرتينى و غلبتينى أمال عمل ايه؟ فقالت : استغنوا عن خدماته فى الشركة عشان يخفضوا العمالة و كان راتبه كبير و الشغل التانى اللى بيشتغله بعد الضهر ما يكفيناش لوحده..يعنى هنجوع..يعنى هنشحت.. فسألتها :و هوه عمل ايه؟ هوه بيلف كل يوم على كعوب رجليه و ساعات يزهق و يفضل قاعد لى فى البيت..و انا ما بحبش الراجل اللى قاعد فى البيت..عايزاة يجيبلى فلوس و خلاص..يسرق يقتل يختلس..مش مهم...المهم يجيب فلوس عشان نعيش بيها..مش هوه راجل و قوام عليّا..يبقى يتصرف..و هوه مش عارف يجيب فلوس..يبقى هيجوعني..ده أنا بنت ناس و عندي منه 4 عيال..عايزنا نجوع...فاندهشت من كلامها الغريب و من تفكيرها الأغرب و قلت لها: الطلاق لن يحل مشكله و قطع رقبه زوجك لن يحل مشكله..
المشكلة فيكى انتى ..مش فيه هوه انتى نصفتيه بكلامك من غير ما تقصدى و أكدتى انه زوج رائع و مثالى و ملتزم و انه بيبذل كل جهده لإسعادكم..فإذا تخلت عنه الظروف فيجب عليكى ان تقفى بجواره..مش تطلبى الطلاق..و بعدين انا عارف انه جايب لك دهب كتير..فانتفضت من مكانها و قالت : وهوه ماله و مال دهبى..ده ملكى و مالوش دعوة بيه..آه ده بقى اللى ناقص كمان انى أبيع دهبى.. و نظرت لها نظرة استنكار و قلت لها : طيب ما عندكيش فلوس تساعدى بيها فى مصاريف البيت؟ فقالت : طبعا انا باصرف على طول و صرفت كل الفلوس اللى كنت بأاخدها من جيبه و هوه نايم..كلها صرفتها على داير المليم على البيت..فقلت لها : يا سيدتى واضح انك فاهمة الجواز غلط.....الزواج ميثاق غليظ..ومشاركة روحية و جسديه و نفسيه و عاطفيه..تقوم على التعاون و المحبة و المشاركة و العطاء و التضحية بالغالى و النفيس من أجل المحافظة على كيان الأسرة..يعنى تعيشوا مع بعض على الحلوة و المرة..مش لما يقع جوزك تسيبيه و تهربى..و بصراحة..لو انا مكانه كنت طلقتك و أنا الكسبان..وهوه بصراحة خسارة فيكى و يستحق من هى أفضل منك ..لأنه يبذل كل ما فى وسعه لإسعادكم و ليس له ذنب في فقده لوظيفته الكبيرة التى كان يقبض منها راتبا كبيرا و ينفقه كله عليكم وعلى أسرتك....بصراحه انتى نموذج سيئ للزوجات الغير أصيلات...سبحان الله..اللى يشوف أختك
الأصيلة منى لا يمكن يقول انك أختها..بصراحه انا مش عارف هوه مستحمل العيشة معاكى ازاى ؟.أذهبى و اطلبي منه الطلاق لكى يطّلقك ويستريح منك و من نكدك.








شاهد ايضا

4 Comments


  1. 26/12/2010

    ربنا نعاك يا عزيزى محمد و يهديهالك

  2. 17/12/2010

    والله يا استاذ علاء انا ده بالظبط اللى حاصل معايا
    ونفسى اطلقها بس للاسف بيننا بنت وخايف تطلع زى امها لو طلقتها وراحت معاها عند حل؟ لو عندك ابعتلى وقوللى الحل

  3. 15/12/2010

    اشكرك يا استاذ خيرى على مرورك و على تعليقك الرائع و هذا المقال اردت به ان تفوق بعض الزوجات من غيبوبة الأنا اللاتى يعشن فيها و ان يعرفن ان الحياة هى انا و انت و الأسرة الى الأبد و ليس كما يطبق بعضهن انا وبس .تحياتى

  4. 14/12/2010

    مقال رائع يااستاذ علاء كعادتك فى مناقشه قضايا الاسره المصريه بخفة دمك المعهوده وبالفعل هناك زوجات كثيرات يفكرن بهذا المنطق الانانى ولك تحياتى

اضافة تعليق