أخبار >

واشنطن بوست تتطاول على السيسي وتغرد خارج السرب كما الغربان



 



بينما كل الصحف العالمية نقلت الصورة الحقيقة لفرحة جموع المصريين باعلان ترشح السيسي للرئاسة ، نشرت صحيفة واشنطن بوست اليوم تحليلا يتطاول علي ترشيح الفريق السيسي للرئاسة وقالت :" أن وكالة الانباء الرسمية المصرية ذكرت أمس الاثنين، أن المجلس العسكري المصري المكون من كبار القادة العسكريين في مصر دعّم وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي للرئاسة في خطوة من المرجح ان ترسخ السلطة السياسية والعسكرية وتكثف معركتها ضد التيار الاسلامي .

والإعلان عن أن تكليف الجيش للسيسي بالترشح للرئاسة جاء بعد ساعات قليلة من من إعلان الرئيس المؤقت عدلي منصور بترقية السيسي إلى رتبة المشير بعد أن أطاح بالرئيس المنتخب محمد مرسي الذي عينه في الصيف الماضي، وهي أعلى رتبة عسكرية في مصر. هي مهدت الطريق للسيسي لخوض انتخابات الرئاسة، وانه من المؤكد تقريبا أن يفوز السيسي بالمنصب.

وجاء تحرك المجلس العسكري بعد يومين من قيام جماعة متشددة تعارض السيسي في قرار عزل مرسي في الثالث من يوليو بإسقاط مروحية تابعة للجيش في شبه جزيرة سيناء، مما أسفر عن مقتل خمسة جنود . كان أحدث هجوم لأنصار بيت المقدس على القوات المسلحة المصرية ، وأنها المرة الأولى التي تستخدم صاروخ يطلق من على الكتف إلى الجو ، وهذا النوع من الأسلحة التي يمكن أن تشكل تهديدا خطيرا للقوات العسكرية حيث تسعى لدرء التمرد المتزايد الذي انتشر من سيناء إلى القاهرة .

والاسلاميون الذين يرفضون الانقلاب ضد مرسي والمتظاهرين الليبراليين الذين يعارضون الحكم العسكري يحاولون القيام بحملة ضد الحكومة بسبب مقتل أكثر من 1000 شخص وإلقاء الكثيرين خلف القضبان في ستة أشهر من الإنقلاب.

ولكن السيسي يتمتع بشعبية كبيرة في مصر، حيث يرى الكثيرين ممن إشتكوا من ضعف الأمن وضعف الإقتصاد في عصر مرسي يرون في السيسي منقذاً للوطن. ولأن السيسي يقود حرباً ضد الارهاب وأن الحكومة الجديدة التي أعلنت الأخوان رسمياً جماعة إرهابية، وقد عزز ذلك وسائل الاعلام المحلية بحريصها ودعمها للحكومة والسيسي.

وكثير من المصريين، بدءا من أنصار سيسي ومعارضيه، يتوقعون للقائد العسكري الفوز بأغلبية ساحقة، والإسلاميين الذين فازوا بنصيب الأسد من المقاعد في أول انتخابات ديمقراطية في البلاد هم الآن في السجن ، وكذلك العديد من النشطاء الليبراليين البارزين الذين قادوا الانتفاضة ضد مبارك.

ويبقى من غير الواضح من الذي سيخوض المحاولة ضد السيسي في السباق القادم.






شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق