مجلة الحوادث >

الجنايات تتنحى عن نظر محاكمة هشام جنينة في قضية «قذف نادي القضاة»



للواقع : سحر عمرو :



قررت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار منير محمد عبد الفهيم، التنحي عن نظر محاكمة المستشار هشام جنينة رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات، ومجدي الجلاد رئيس تحرير جريدة المصري اليوم «سابقا»، والصحفي محمد السنهوري المحرر بالجريدة، في قضية اتهامهم بارتكاب جريمة القذف العلني بطريق النشر بحق نادي قضاة مصر ورئيسه المستشار أحمد الزند وأعضاء مجلس إدارة النادي.

 

وأمرت محكمة الجنايات بإعادة القضية إلى محكمة استئناف القاهرة، حتى تتولى بدورها تحديد دائرة مغايرة من دوائر محكمة جنايات القاهرة لكي تباشر المحاكمة.. وفقاً لوكالة رويترز.

 

وسرد رئيس المحكمة مواد القانون التي تمنع المحكمة من نظر أي قضية يكون المتهم فيها بينه وبين المحكمة ثمة علاقة، سواء أكانت مودة أو خلاف، ومن ثم فإن المحكمة تقرر التنحي لوجود "مانع قانوني"، مشيرا إلى أن المحكمة أودعت لدى محكمة استئناف القاهرة، مذكرة تتضمن أسباب التنحي والمانع القانوني كاملة.

 

كان مجلس القضاء الأعلى أمر بندب المستشار خليل عمر قاضيا للتحقيق في البلاغات المقدمة من المستشار أحمد الزند بصفته رئيسا لنادي قضاة مصر، وكذا بلاغات وكيل وأعضاء مجلس إدارة النادي، ضد هشام جنينة رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات عن حديثه الذي أدلى به إلى الصحفي محمد صبري السنهوري المحرر الصحفي بجريدة "المصري اليوم"، ونشر الأخير الحوار في العدد الصادر برقم 2732.

 

وكشفت التحقيقات أن هشام جنينة نال خلال حديثه من رئيس وأعضاء مجلس إدارة نادي قضاة مصر، بالقول، وأسند إليهم أمورًا تعد قذفًا في حقهم، فأمر قاضي التحقيق بإحالتهم إلى المحاكمة الجنائية العاجلة أمام محكمة جنايات القاهرة، بعدما أسند إليهم ارتكابهم جريمة القذف العلني بطريق النشر.

 

وتضمن قرار الإحالة الكاتب الصحفي مجدي الجلاد باعتبار أنه كان يشغل منصب رئيس تحرير جريدة "المصري اليوم" وقت نشر الحوار في 16 يناير من العام الماضي، وذلك لتقاعسه عن أداء الواجب الذي يفرضه القانون الذي أوجب على رئيس التحرير الإشراف على الحديث الذي تضمن العبارات موضوع الاتهام، ولم يباشر اختصاصه الوظيفي من حذف وتعديل العبارات التي تشكل خرقا للقانون، على نحو ترتب عليه نشر الحوار متضمنًا عبارات القذف محل الاتهام.






شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق