أخبار >

التحريات تكشف كارثة عن وزير الإعلام الاخوانى الهارب



للواقع : محمد خليفة



كشفت تحريات كل من مباحث الأموال العامة، وهيئة الرقابة الإدارية، التى تسلمتها نيابة الأموال العامة بشرق القاهرة، فى واقعة سرقة وحدة بث تليفزيونى متطورة من قبَل عناصر تنظيم الإخوان، أن الإخوانى صلاح عبدالمقصود وزير الإعلام السابق تسبب فى الإضرار العمدى بأموال اتحاد الإذاعة والتليفزيون وتربيح الغير بدون وجه حق، لأنه سهّل الاستيلاء على وحدة البث المكونة من 2 سيارة إذاعة، و2 سيارة إضاءة و2 سيارة بث ومحطة أقمار صناعية يقدر ثمنها بـ40 مليون جنيه.

وقالت التحريات إن صلاح عبدالمقصود وافق على إرسال وحدة بث متكاملة وحديثة لتغطية تظاهرات الإخوان التى تم الإعلان عنها فى 28 يونيو الماضى قبل الإعلان عن خارطة الطريق، وأن عبدالمقصود أعطى تعليمات بترك وحدة البث فى ميدان رابعة العدوية لتغطية تظاهرات الإخوان، بعد أن أعلنوا الدخول فى اعتصام مفتوح حتى يمر يوم 30 يونيو.

وأضافت: «عناصر الإخوان استولوا على سيارات التليفزيون بعد أن أعلن الفريق أول عبدالفتاح السيسى عن خارطة الطريق فى 3 يوليو الماضى، وقام الإخوان بالبث إلى 5 قنوات فضائية موالية لجماعة الإخوان منها قناتا الجزيرة والقدس، وتبين أنها بثت دون أى مقابل، الأمر الذى تسبب فى الإضرار العمدى بالمال العام».

كما كشفت تحقيقات نيابة الأموال العامة بإشراف محمد سعد مدير النيابة، أن المهندس عمرو الخفيف، رئيس قطاع الهندسة الإذاعية فى اتحاد الإذاعة والتليفزيون هو الذى تولى تنفيذ المهمة بالاتفاق مع صلاح عبدالمقصود الذى عينه رئيساً لقطاع الهندسة الإذاعية بسبب مواقفه الموالية للإخوان متجاوزاً ترقيتين

ووجهت النيابة له عدة اتهامات منها تهم الإضرار العمدى بأموال اتحاد الإذاعة والتليفزيون وتربيح الغير دون وجه حق، لأنه سهّل سيارات البث التليفزيونى لعناصر الإخوان المعتصمين فى رابعة العدوية، بالاتفاق مع الوزير السابق عبدالمقصود.






شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق