توك شو >

تواضروس: قلت لباترسون أنني أرفض سياسة بلادها تجاه مصر ولا أتدخل في عمل “الخمسين”




للواقع - وكالات

قال البابا تواضروس بابا الإسكندرية وبطريرك الكنيسة الأرثوذوكسية أنه عندما أجتمع بالسفيرة الأمريكية “آن بترسون” أول كلمة قالها لها هى ”نرفض سياسة بلادك فى بلادنا” .

وأكد تواضروس في بقائه بالإعلامي خيري رمضاب ببرناكج ممكن على فضائية CBC أنه لم يطلب او يقترح شئ على عمرو موسى رئيس لجنة الخمسين، مشيرًا إلى أن الحوار كان حول كيفية أن تصبح مصر دولة مرحبة بالجميع فى القرن الـ21 كما أنه تم الحديث حول أهمية أن يخرج الدستور دون مسحة دينية مثلما حدث فى الدستور السابق .

وأوضح تواضروس أن الدستور مازال تحت المناقشة مقترحًا على اللجنة عدم الإدلاء بأى تصاريح صحفية، مشبهًا الدستور بالجنين الذي تكون عملية تكوينه بعيدة عن كل عين حين يكتمل، مشيرًا إلى أن الخطوات التى تمت رائعة جدًا ولكن لابد خلال الـ 60 يومًا الا يدلوا بتصريحات صحفية .

وأضاف تواضروس أن الآراء الخاصة بالمادة الثالثة مازالت تناقش، مؤكدًا أنه من الممكن أن يقول رأيه فى جلسة خاصة حتى لا يعتبر تدخل فى عمل اللجنة لأنه يشعرأن ظروف المجتمع دقيقة الآن .

وشدد تواضروس على أن مصر تشبه أخين أخ أكبر وهو المسلمين وأخ أصغر وهو المسيحين، مؤكدًا أنه يجب أن يكون هذا الشعور لدي المصريين، موضحًا أن اختيار مسئول أو عضو مجلس شعب مسلم ذو كفاءة أفضل من اختيار مسيحى دون كفاءة، مشيرًا إلى أن المسيحيون مطالبون بالتواصل مع المجتمع وعدم نجاحهم فى الانتخابات يعود للتهميش الذى تم ممارسته ضدهم

وأشار تواضروس إلى أن العبادة أمر تخص الإنسان وخالقه ولكن العمل لابد أن يخضع لقانون الكفاءة، موضحًأ أنه إذا كان إنسان مصرى لا يجب النظر له من منظور الديانة والناحية الدينية بصفة عامة تخص الشخص ولا تخص المجتمع .

ولفت تواضروس إلى أن المسيحيون فى مصر لا يقلون عن 15% من إجمالى عدد السكان وربما أكثر من ذلك، مشيرًا إلى أن ذكر عدد الأقباط من المؤسسات الحكومية عليه علامة استفهام كبيرة








شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق