خارج الحدود >

قانصوه : سوريا ستكون أكثر قوّة بعد الضربة الأميركية






للواقع- بوسي عبد الجواد

انتقد النائب عاصم قانصوه اعتقاد رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ورئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي أن الضربة الأميركية لسوريا "ستأتي بالفرج إلى اللبنانيين"، متوقعاً خروج سوريا منها "أكثر قوة"، ولكن "لن تكون أكثر شراسة" لأنها ستكون بحاجة لمعونات دولية، ومقدّراً قيمة الدمار الحاصل فيها بما يفوق الـ 200 مليار دولار، "إلا إذا وضعت إيران إمكاناتها في استخراج البترول السوري وتسويقه سيكون عن طريق الروس إلى فرنسا وهذا السيناريو سنصل إليه يوما ما".

وردا على سؤال لصحيفة "الأنباء الكويتية" حول ما يقال بأن الضربة ستكون على طريقة كوسوفو أي من الجو والبحر، قال قانصو: كوسوفو لم يكن لديها جيش اسمه الجيش العربي السوري، ولن يتغير شيء على صعيد النظام وهو يكسب خبرة أكبر في حرب العصابات والجديد أنه أصبح هناك منظمات دفاع وطنية حملت السلاح وغطت ظهر الجيش"، وأضاف: "إذا فتحت المعركة بين الزبداني وعرسال سيكون باي باي يا حلوين.. والتآمر من هنا من قبل الدولة يحاولون تجاهل الأمر والبواخر تفرغ آلاف المسلحين في بيروت ويتوجهون نحو عرسال ومنها الى الزبداني فحمص".








شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق