مقالات الكتاب >

اخر أوراق الإخوان .. أطفال فى الأكفان

بقلم جيهان السنباطي


إستخدمت جماعة الإخوان المسلمين خلال إعتصامها بمنطقة رابعة العدوية وميدان النهضة أوراق عدة لضمان إستمرار هذا الإعتصام حتى تتحقق مطالبهم بعودة الرئيس المعزول الى قصر الرئاسة مرة أخرى , بدءا من إستخدام سطوة المال وتأثيره على الناس البسطاء الفقراء , وإحتياجهم له لضيق ذات اليد , بغرض حشــــد عددا كبيرا من المعتصمين من كافة المحافظات , الى توفير وجبات غذائية , ومشروبات , ومياة بالمجان للصائمين , ثم التلاعب بعقولهم , وشحنهم ضد النظام الحالى , وتصوير المشهد الذى حدث فى 30 يونيو بأنه إنقلاب على الشرعية , وحرب إبادة للدين الإسلامى والمسلمين , ولتحقيق هذا الهدف عكفوا على فصل هؤلاء المعتصمين فصلا تاما عن العالم الخارجى كله فلا يجعلونهم يطلعون الا على مايريدون أن يطلعوهم عليه , ويؤكد أفكارهم وتوجهاتهم فمثلا لايسمحون لهم سوى بقراءة جريدة الحرية والعدالة , ولايتعاملون مع الصحف والصحفيين الذين يتبنون وجهات نظر مخالفة لوجهه نظرهم , ولايسمحون لهم بمشاهدة سوى قناة الجزيرة وبعض القنوات الفضائية التابعة للفكر والنفوذ الإخوانى فأصبحوا لايعلمون الا ما يتم تلقينهم به يوميا من على المنصات التى تدعوا بشكل يومى الى التمسك بشرع الله ومحاربة الفاسدين الكفرة العلمانيين .
كما لجأت قيادات الإخوان المسلمين وشيوخهم وواعظيهم الى تثبيت تلك الفكرة فى عقل ووجدان هؤلاء البسطاء , من خلال الضرب على وتر الدين والتدين , وحب الاسلام وحب فكرة الشهادة فى سبيل الله , وتطبيق شرع الله , فإستخدموا ورقة الأحلام والرؤى , حيث تكرر على منصات رابعة مشهد وقوف إحد هؤلاء الشيوخ والواعظين ليروى للمعتصمين ما رأه فى الحلم أو الرؤية , والتى تعددت وإختلفت تفاصيلها لكنها إجتمعت على هدف واحد هو أن للرئيس المعزول مكانة كبيرة عند الله سبحانه وتعالى , وأنه تم إختياره ليكون سببا فى نصرة الدين الإسلامى فى زمن المكائد التى تبغى النيل منه , فتضمت تلك الرؤى أشياء يستحيل على اى إنسان عاقل أن يصدقها , بداية من نزول جبريل عليه السلام، ثم إمامة «المعزول» للرسول «عليه الصلاة والسلام»، نهاية بنزول العذراء مريم , ومع إستمرار حالة الشحن النفسى والمعنوى لهؤلاء المعتصمين صدقوها وأمنوا بها , بل وبمجرد سماعها تعلوا أصواتهم بالتهليل والتكبير والحمد , ويزداد حنينهم وتمسكهم بالشهادة والحصول على جائزتهم التى وعدوا بها فى جنة الفردوس وهى حور العين .
وكانت اخر أوراقهم هى إستخدام النساء والأطفال دروعا بشرية , فتتقدم مسيراتهم مجموعة من النساء والأطفال ليحتمى بها الرجال حتى اذا تعرضت المسيرات لأى خطر يكون القتلى والمصابين منهم ليكسبوا دعم وتعاطف وحماية العالم الخارجى والداخلى لهم وتصوير المشهد على أن القوات المسلحة والشرطة تمارس العنف ضد النساء والأطفال , وبلغت القسوة فى قلوبهم اشدها حينما تم إستغلال الأطفال حديثى السن من مؤسسات رعاية اجتماعية ودور أيتام تابعة لقيادات داخل الجماعة كأداة سياسية حيث تقود جماعة الاخوان المسلمين مسيرات للأطفال وهم يحملون أكفانهم وقد كتب عليها "مشروع شهيد"، ما أثار سخط المنظمات العالمية والمجتمعات الدولية وهذا الأمر إن دل على شىء فإنما يدل على إفلاس جماعة الإخوان المسلمين سياسيا فلم تجد أمامها سوى الأطفال والنساء من أجل تحقيق أهدافها السياسية التي فشلت في تحقيقها حين وصلت للحكم .
هذا العمل الدنىء على عكس توقعات الإخوان لم يكن فى صالحهم بل إنقلبت عليهم المؤسسات الحقوقية والدولية ووضعتهم فى موقف ضعيف حيث إنتقدت منظمة اليونيسف التابعة للأمم المتحدة، إصرار جماعة الإخوان المسلمين على استغلال الأطفال في السياسية، ووضعهم في صدارة التظاهرات، ما يعرّض حياتهم للخطر. وقالت المنظمة إنها قلقة جدًا من التقارير التي تتحدث عن أطفال قتلوا أو أصيبوا خلال المواجهات العنيفة في مصر مؤخرًا.
وأضافت أن الصور المزعجة التي التقطت للأطفال أثناء التظاهرات تشير إلى أن استغلالهم يحصل عن عمد في بعض المواقف، ويعرضهم لخطر مشاهدة العنف أو أن يصبحوا ضحايا له. وأضافت المنظمة الأممية أن مثل هذه الأفعال لها آثار جسمانية ونفسية مدمرة طويلة الأمد على الأطفال. وناشدت جميع القوى السياسية عدم استغلالهم في تحقيق أغراض سياسية، وحمايتهم من أية أضرار محتملة.

وهنا تأكد أمام الجميع كذب مزاعم الأخوان المسلمين بأن غضبتهم وجهادهم من أجل تطبيق شرع الله لم يكن سوى كذبة كبرى لتحقيق مخططاتهم السياسة وحلمهم للزعامة فإن كان كما يدعون فلماذا لم ترفع الأكفان فى سبيل الله ونصرة الحق المغتصب فى القدس وفلسطين ..... للأسف لم يتذكروا الشهادة , ولم يحشدون لها , ولم ترفع الأكفان إلا فى سبيل الكرسى والسلطة الزائفة .... فهل مازال هناك عقلاء بهذا الوطن يدركون خطورة الصمت على هؤلاء ؟؟ وكيف مع هذا الخصم المفتقر الى الحكمة وأبجديات السياسة التى تحكمه قاعدة واحدة هى إما الإنتصار أو الإنتحار أن نتبع أسلوب التفاوض هؤلاء الأتباع يعتقدون أن اعتصامهم رباط في سبيل الله وليس احتجاجا سياسيا، كما أنهم لا يتصرفون انطلاقا من قناعة ذاتية وإنما طاعة لأوامر المرشد، وطالما لم يأمرهم بالمغادرة فإنهم باقون طمعا في أجر الطاعة.








شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق