مقالات الكتاب >

قهقهات ......... ساخرة

بقلم عبد الهادى زيدان


حديقة الازهر... صارت  متنفسا  لكثير  من  الاسر يرتادها  الكبار والصغار  علي  السواء تزداد القا  كلما اتي الصيف, رغم حداثة  عهدها  إلا  انها  اصبحت  واجهة حضارية كمعلم  من  معالم  القاهرة.. تختلط  فيها  الالوان  والوجوه  وتتنوع  الجنسيات  الزائرة  ويبقي مسماها  شاهدا علي  قدمها  رغم انها  وليدة

شاب  دون  العشرينات  يمسك  بيدها مرتديا  شورتا  قصيرا  وفي معصمه اسورة من  الجلد وفي رقبته  قلادة حمراء .. تلقي  برأسها  علي كتفه.. تظهر ما فوق   خاصرتها ... تنفلت ضحكات تثقب  اذان  من حولهم.. يتبادلان النكات –ترتفع اصواتهما .. بعض الرواد ضاقوا بما  رأوا .. خشي  بعضهم  الحديث اليهما .. احد الشباب  يتوجه اليهما .. يعيده  ابويه كي لا  يتصادم  معهما ... تتوجه مجموعة لأمن الحديقة راغبين  في وضع حد  لما استاءوا  منه .. رجل  الامن يستمع  اليهم .. يتردد  في التعامل معهما .. ازدياد الراغبين في  الشكوي يضطره  للذهاب اليهما

تقضلوا  معي

الي  اين؟

لامن الحديقة بالداخل

يصدر الشاب  قهقهة ساخرة

لم؟

لأنكما قد خدشتم  الذوق  العام

فعل فاضح في ----------

هل  لديكم تعليمات بذلك؟

نعم

لماذا لم تعلقوها   علي باب الحديقة؟

الكل يعلمها

ألا تعلم بان  في البلد ثورة ونحن  من  قام  بها؟

تفضلوا واحكوا  عن بطولاتكم  في الثورة   لدي الضابط

نحن لا نذهب

هو  من يأتي

رجل  الامن يأمرهما  بمصاحبته  بحدة

الفتاة تنظر  اليه بامتهان

الناس يحتشدون حولهم

رجل الامن يتصل  بمن يدعمه—-----

يأتيه بعض امناء الشرطة—---

يليهم ضابط—---

الشاب يتعجب  من  هؤلاء—---

الفتاة تنذر الضابط بأنها ستبلغ منظمات حقوق الانسان—---

الشاب ينهر  امناء الشرطة متوعدا  اياهم  --

تخرج سيدة في الخمسينات ----عربيتها  توحي   بانها  تعيش  بالخارج

لم  كل  هذا؟

مازلتم  مجتمع  متخلف

مازلتم   تعيشون   العصور الوسطي

الزمن  تغير

لابد  ان تتعلموا كيف تتعاملوا  مع البشر

ما جريمتهما؟

لم القسوة؟

انتم من  خرب البلد

لابد ان  نحاسبكم

الشرطة لازم  تتأدب

هم مثل اولادي

من  فضلكم كفوا عن   التجمع

اتفضلوا كلكم

ابعدوا  عنهم

هؤلاء اطفال

ااحد يعاقب الاطفال في العالم  غير  عندنا؟

كميرا الموبيلات لا تتوقف عن التقاط الصوت والصورة

الضابط  يقف  في  حيرة—

تساله المغادرة—

يذهب  ومن  معه—

تصحبهما  الي  خارج الحديقة –

تحتضن  الفتاة—

تلاطف الشاب –

تتوجه  نحو سيارتها –

تدخلها—

يغادران –

تنظر حولها –

حقيبتي—

حقيبتي—

حقيبتي—

لا  اثر لهما

تتوجه الي امن الحديقة










شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق