شوية سياسة >

أبو إسماعيل يعاتب الكنيسة لنقل الجنازة للكاتدرائية.. ويتهم الفلول والبلطجية بحرق البلاد



للواقع - سحر عمرو

 أكد الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل، رئيس حزب الراية تحت التأسيس، أن الرئيس محمد مرسي هو أمل مصر لكون مؤسسة الرئاسة هي المؤسسة الدستورية الوحيدة المكتملة في الوقت الراهن، مشيرا إلى أن هجومه وعتابه للرئيس مرسي يأتي مع تساهله مع الضغوط الخارجية والداخلية.

وأضاف أبو إسماعيل، خلال اتصال هاتفي ببرنامج ''صباح البلد'' المذاع على قناة ''صدى البلد'' صباح، اليوم الثلاثاء، بأن الرئيس مرسي يجب أن يتفاعل بصورة أكبر مع الشعب المصري ويطلع المواطنين على حقائق الأمور ليكون الشعب هو الفيصل بين الرئيس والمعارضين، لافتا بأن عتابه للرئيس مرسي لا يأتي على المستوى الشخصي وإنما لعدم كونه مستمسك على القرار على حد قوله بسبب ضغوط الولايات المتحدة والداخل.

وتابع: ''لدي عتاب شديد على الكنيسة المصرية والبابا تواضروس لنقل جنازة ضحايا الخصوص للكاتدرائية المرقسية بالعاصمة بدلا من إقامتها هناك بالقليوبية، هناك مسؤولية وطنية بدعوة الجمهور للاحتشاد لحضور الجنازة وتحويل الجريمة لشيء رمزي بعد ذلك''.

وجدد حازم صلاح أبو اسماعيل بعد ذلك مطالبته الرئيس مرسي بأن يخرج على الشعب المصري ويطرح في أمور علنية كافة القوانين الخاصة بإصلاح مؤسسات الدولة كالشرطة والجيش والإعلام في إطار مناقشة مجتمعية تفاعلية لإنقاذ الوطن.

واتهم أبو اسماعيل جبهة الإنقاذ الوطن بالمسؤولية عن الكثير من أعمال العنف التي وقعت مؤخرا في الشارع المصري، لافتا إلى أن يد جبهة الإنقاذ ملوثة بالدماء.

واستطرد: ''الجبهة ليست مسئولة رغم ذلك عن أحداث العنف الطائفي الأخيرة التي شهدتها مصر والتي جاءت بسبب تحالف بين الفلول والبلطجية والأموال القادمة من خارج مصر لحرق البلاد بالملف الطائفي بعد أن فشلت مظاهرات المعارضة في تحقيق ذلك''.








شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق