صح النوم >

البلتاجى: مستخدمو مصطلح «الأخونة» يريدون إدارة البلاد بنظام مبارك






للواقع - سحر عمرو


سخر الدكتور محمد البلتاجي، عضو مجلس الشعب السابق، اليوم الثلاثاء، من مصطلح «الأخونة»، ووصفه بأنه «السيخ المحمي» الذي يخرجونه لك كلما هممت بالتقدم للأمام ليجبروك على التراجع خطوات للوراء.

أضاف البلتاجي: مَن أصدروا مصطلح الإخوان، هم أنفسهم الذين يطلبون من الرئيس أن يدير مؤسسات دولة ما بعد الثورة بأعوان زكريا عزمي في الرئاسة وأعوان عمر سليمان في المخابرات وأعوان حبيب العادلي وحسن عبد الرحمن في الداخلية وأعوان عبد المجيد محمود ورجاء العربي في النيابة العامة وأعوان فاروق سلطان وممدوح مرعي في القضاء، ثم يسألونه بعد ذلك عن استكمال مسيرة الثورة وتحقيق مطالبها.

وأوضح الدكتور محمد البلتاجي في تعليق له بصفحته الشخصية بموقع «فيسبوك»، أنَّ آخر نكتة عن مصطلح الأخونة، ظهرت اليوم وسط مأساة طلاب الأزهر، حين ندد المسؤولون عن تسمم الطلاب بالمدينة الجامعية التابعة للأزهر بأخونة الكارثة ويتهمون اتحاد الطلاب الإخواني بافتعال الأزمة.

وأضاف أنه "لن يتعجب إذا وجد صباح غدًا، الصحف إياها تنشر مانشيتات من نوع «مكتب الإرشاد يدرس ترشيح رئيس لجامعة الأزهر» أو «الوطن تنشر وثيقة خطة الجماعة للسيطرة على مؤسسات الأزهر»، إلى غير ذلك مما أطلق عليه التلفيقات والفبركات المكشوفة.

وتعجب البلتاجي من أن مصطلح «الأخونة» يستخدمه خصوم الثورة في تونس وليبيا، بل حتى في سوريا التي تروج بعض الأنظمة لإحباط الثورة فيها بحجة خوف الأخونة، حتى أصبح يسمى وزير الدفاع بالإخواني والنائب العام بالإخواني ووزير الداخلية بالإخواني ووزير العدل بالإخواني ورئيس المخابرات بالإخواني ورئيس الجهاز المركزي للمحاسبات بالإخواني؛ وكأن نظام حسني مبارك وحبيب العادلي كان يسمح للإخوان وأنصارهم بالوصول إلى تلك المواقع القيادية العليا في الجيش والشرطة والقضاء.








شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق