شوية سياسة >

رئيس الطب الشرعي: على استعداد لمناقشة من يرفض تقرير "الجندي"




للواقع - محمد السيد

قال الدكتور إحسان كميل جورجي رئيس مصلحة الطب الشرعي أن التقرير الخاص بوفاة الناشط محمد الجندي سيعد بمثابة فخر لكل الأطباء الشرعيين، نافيًا وجود أي ضغوط عليه لخروج التقرير بصورته النهائية، التي أكدت أن وفاته جاءت بسبب حادث سيارة.



وأضاف كميل - في مداخلة هاتفية على شاشة قناة "أون تي في" مساء الأربعاء - "أتمني من الناس أن تكون لهم دراية ومعرفة بالطب الشرعي ويقرأوا التقرير جيدًا، والتقرير شارك به 40 خبيرا من مختلف التخصصات، وكل كلمة وكل حرف في التقرير تم توثيقها".

وطالب رئيس مصلحة الطب الشرعي الرافضين لما جاء في التقرير إلى قراءته قبل أن يهاجموه، مضيفًا "خلوا حد غيري يقرأه وعنده فكرة بالطب الشرعي، ويقول التقرير فيه كذا، وأنا على استعداد لمناقشة أي حد".

وأكد الدكتور كميل أنه اتبع الحق في كتابة التقرير، موضحًا "ده دم متعلق في رقبتنا ومش عايز غير الحق، وأنا أؤمن بديمقراطية القرار وديكتاتورية التنفيذ، وناس كتيرة من كل التخصصات اشتركت معانا وعملنا تجارب وأبحاثا إلى أن وصلنا لقرار نهائي".

وأوضح أن التقرير رصد بالصور وبكل حاجة كل المفردات الإصابية الموجودة، والناس اللي بيقولوا خالد سعيد ومش خالد سعيد فهناك فرق، لأن إصابات الشهيد محمد الجندي تم تصويرها فوتوغرافيا، وأي جهة طبية شرعية في جميع أنحاء العالم تيجي وتقول إحنا معترضين ونتناقش، وأنا واثق من دقة كل حرف كُتب في هذا التقرير وعلى مسؤوليتي الشخصية.






شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق