المجلة الثقافية >

محمد ابراهيم يكتب : قصآيد حب لعيونه آبكتبها



قصـآيد حب لـعيونـــه آبكتبهآ نغــــم وآلـحــــآن
آتـرجـمـهـآ بـنـبـض آلـقـلب وتنزفهآ شــرآييـني

آحـبه في صدى صوٍته ونبضه يملك آلـوجــدآن
أحـبـه كـثــر مآيســرٍي خيـآلــه في عنـآويـنــي

أحبه حب من طآريه آحس آلكون لي بستــــآن
آحـبـه كـثــرٍ مـآيـمـطــرٍ سـحــآبـه في بسآتيـني

أحبه في دفى رٍوٍحه وٍفي همسه آلى آلأشجآن
أحـبـه كـثــرٍ مـآصـوٍتــه يـدآويـنــي وٍيـسـقـيني

أحبه مـوٍت لوٍ يــدري وحبّــه لاح فينـي وبـــآن
زرعـتــه حـب يـمـلـكـنـي وٍجنيته عشق يحييني

فديت آللي يعآهدني فديــت العآشــق الولهـــآن
يـقــول آهــوآك يآمــلاك وحـبـك سـآريٍ فـيــني

يردد فآلمدى آسمي ويروي قلبــي آلعطشــــآن
وأضـمـه حـيـل بـأحـضــآنـي وعيونــه تنــآديني

زٍهوٍر آلحـب نزٍرٍعها وٍنرســم عشقنآ آلــــوآن
ونـتـبـآدل ورود الـعـشـق بـيـن عـيـونهآ وٍبينـي

قصآيد حب لعيوٍنـــه أبكتبهـــآ نـغــم وآلحـــــآن
آتـرجـمــهآ بـنـبـض آلـقـلـب وٍتنزفـهآ شرآييـني








شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق