مقالات الكتاب >

حكومة خيانة الثورة

بقلم د. إيهاب العزازى





هل ضاعت الثورة المصرية بين طموح جماعة الإخوان المسلمين وحلمها بحكم مصر وبين عالم الصفقات السرية مع النظام السابق ورجالة ونظامة ولماذا الآن تحديدآ يثار ملف التصالح مع رموز عصر مبارك الذين سرقوا أحلام المصريين وأهدروا ثروات الشعب وتاجروا بقوت المصريين من خلال مافيا الفساد التى كانت عنوان الفترة الأخيرة من من عصر مبارك الذى قدم مصر غنيمة لمجموعة من رجال الأعمال عبر شبكات عنقودية من الفساد والنهب المباشر لثروات شعب تم إفقارة وإذلالة والمتاجرة بكل شئ فى حياتة فهل حكومة هشام قنديل تدرك ما تفعل أم أنها مجرد واجهة تنفذ سياسات جماعة الإخوان المسلمين وهل لهذا الحد وصلت الخطيئة السياسية بالتصالح مع هؤلاء الرجال هل نشارك فى تدمير مصر أكثر وهل نرسل رسالة للأجيال القادمة فى مصر كن فاسدآ ولا تقلق ستجد من يتصالح معك فالمشهد غريب ومأساوى ويعكس حالة من خيانة الثورة المصرية التى أبهرت العالم فخانها حكامها الجدد وجعلوها ثورة تحاكم الثوار وتبرئ نظام مبارك بل وتتصالح معهم فهل لهذا الحد مصر أختطفت عبر مجموعة لاتفعل شئ سوى إثارة غضب الشعب المصري .

الحكومة كعادتها تتجمل لتدارى فشلها وكذبها المعتاد فهى تحاول خداع الشعب المصري وتبرر مسلسل التصالح مع رموز نظام مبارك مقابل إسترداد الأموال وهذه خطيئة كبرى وكذب فاضح فمجرد التصالح معهم هو جريمة فى حق الثورة المصرية وخيانة لكل من ثاروا على نظام مبارك لمحاكمتة وبتر جذور الفساد من مصر وهل الحكومة تعرف كم نهبوا أم ستتركهم يلقون بالقليل لهم ويهربون هم ببقية أموال الشعب للخارج أم ستتركهم الحكومة يمارسون النهب المنظم لثروات الشعب المصري عبر فتح مجال الأعمال لهم ولا يوجد شئ يصف ما يحدث فالحكومة لا تجد حلول لأزماتها الإقتصادية فتحاول أن تستمر فى مسلسل الفشل المعتاد فى عقد الصفقات مع رموز نظام مبارك ولنا فى مهرجان البرائة للجميع ورفع أسماء عدد كبير منهم من قوائم الممنوعين من السفر فحكومتنا الرشيدة تنظر دائمآ تحت قدميها ولا يهمها رد الفعل الشعبى فهى حكومة خيانة الثورة المصرية .

لماذا تتعمد الحكومة سحق أهداف الثورة المصرية ورميها فى مزبلة التاريخ ولماذا لاترى سوى مصالحها فقط فنحن نريد سيادة دولة القانون عبر تقديم أدلة تدين هؤلاء وتثبت تورطهم فى نهب أموال المصريين وثرواتهم فالمصريون جميعآ يحترمون القانون فهو الحصن الوحيد الباقى الذى لم  تلوثة صراعات السياسة وأموال رجال الأعمال فكلنا ننتظر محاكمات حقيقية لرجال نظام مبارك من خلال أدلة حقيقية تعيد للمصريين أموالهم وثرواتهم الحقيقية فما يحدث من الحكومة عبارة عن حلقة من مسلسل الصفقات التى تجيدها حكومتنا الرشيدة برعاية جماعة الإخوان المسلمين .

هل تدرك الحكومة أن مجرد التصالح مع رجال أعمال مبارك سيتيح لهم الخروج من السجون والحياة بحرية وسط أموالهم وثرواتهم الحرام فهل هكذا تحقق أهداف الثورة المصرية التى قدم المصريون دمائهم وأرواحهم فداء لها من أجل بناء دولة على أساس العدل وسيادة القانون فهل الحكومة تضحى بشهداء ومصابى الثورة وأحلام وطموحات المصريين من أجل إستعادة الأموال الحرام ولماذا لاتطبق عليهم القانون أم هى عاجزة عن إدانتهم وتحاول فقط سجنهم من أجل بضعة مليارات لاتساوى شئ من قيمة الأموال المنهوبة من مال المصريين .

إن ما يحدث  من الحكومة  عبر إثارتها التصالح مع رجال أعمال مبارك هو أسلوبهم المعتاد فى تسريب الأخبار والقرارات للرأى العام والشارع المصري لمعرفة رد فعل المصريين وهذا أسلوب خبيث لحكومة لاتعرف سوى الفشل فهى تحرق الأرض من حولها لاتريد أن تحوز ثقة وإعجاب المصريين بأى شكل تبحث عن فى أجندتها عن القرارات التى تزيد السخط الشعبى ضدها وتحاول تنفيذها وسوابقهم كثيرة وخطيرة والجميع يعرفها فهل الرئيس إختار حكومتة لتأديب المصريين أم ماذا.

نتمنى من الحكومة الرشيدة أنت تتقى الله فى المصريين لأننا شعب صبور حليم يصبر كثيرآ ولكن عندما يرى أنه يخدع ويستخف به لا أحد يعلم رده فعلة ولهم فى الإطاحة بنظام مبارك العبرة والمثل والأهم من ذلك هو أن يعملوا على تحقيق مبادئ وأهداف الثورة المصرية .

[email protected]

 






شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق