المجلة الثقافية >

د.عادل عبد اللطيف يكتب : المأذون



المأذون يا حبيبتى مأساة العاشقين ..



هادم لذات الهوى ومغتال المحبين ..

سلى من تشاءين من هؤلاء المعذبين ..

هل عذبهم فى الهوى غير المأذين ..

ليس المأذون يا حبيبتى بالرجل الامين..

فليس بالرجل الامين من رزقه قتل الحنين ..

أحبينى الطفل الرضيع احبينى الرجل الوضيع ..

وخذى ما شئتى منى لكن بلا توقيع ..

 

قولى عنى غبى فلست اغبى الاغبياء

قولى عنى ذكى فقد احترفت الدهاء

لقد وقعت مرة فذبحت ثلاثة ابناء

ابنائى لا اعرف عنهم غير الاسماء

اسلمت عقلى يوما لعقول الاباء

وبعدما مات الجميع رد عقلى ولن يضيع

فخذى ما شئتى منى لكن بلا توقيع

 

الاوراق اكبر نكبة يا حبيبتى صدقينى

لقد جربت عشق الاوراق يوما فاسمعينى

سوف العنك كل يوم الف لعنة وتلعنينى

سوف ارحل كل ليله الف ليله وتتركينى

احبينى فزع الخريف احبينى همس  الربيع

وخذى ما شئتى منى لكن بلا توقيع

 

القيود مذبحة المواهب والسجن سجن العبقريه .

احبينى طائرا جارحا يحلق فى البريه ...

احبينى رجلا واحدا يحاسب البشريه  ...

احبينى عقلا ملحدا يحارب الوثنيه  ...

احبينى بلا ادله وسأكسب القضيه  ...

هل يملك المرء شيئا اغلى من الحريه ...

احبينى بلا اوراق احبينى بلا توقيع ...

وخذى ما شئتى منى لكن بلا تطبيع ..

 






شاهد ايضا

2 Comments


  1. 31/10/2010

    اوْرَاق الْعَالَم لَا تَرْبِط مَا بَيْن اثْنَيْن

    فَضلوَعَى تُسْكَن فِى جَسَدِى وَتَشْعُر بِالْبَيْن

    مَزَّق اوْراقك وَاقِمْنِى بَيْن الْعَيْنَيْن

    وَاطَبِق بورْدَيك شِّرْيَانّى مِثْل الْشَّفَتَيْن

    اسْكِنّى قُصُوْرِك تَوِّجْنِى بِتَاج مَليكَين

    وَاهِنا بِالْسُّكْنَى يَا مَلِكَا تَسْكُن عَرْشَيْن

  2. 30/10/2010

    كلمات حلوة وسهلة تسلم اديك

اضافة تعليق