مقالات الكتاب >

فرسان حروب طواحين الهواء

بقلم محمد الشافعي فرعون



-  نحن أمام سقطة تاريخية سيذكرها التاريخ بالعار لكل من ساهم في صنعها ، وسيطليها بالأسود الكالح لون تلك القلوب التي لم تراع مصلحة مصر ولا شعبها ، ولا الظرف التاريخي الصعب الذي تمر به ، والذي يحتاج من الجميع الى وحدة الصف وعدم التفرق ، ووضع مصلحة مصر وشعبها فوق كل مصلحة فئوية كانت أو شخصية  صغرت أم كبرت ، وتناسي أوجه الخلاف ( ولو مؤقتا ) والتوحد على نقاط الاتفاق ، لعبور مصر هذا المنعطف التاريخي الصعب ، والذي في استمراره ضياعا للبلاد والعباد .
إن ما انتهت اليه الجمعية العمومية لنادي القضاة  في إجتماعها الطارئ مساء السبت 24/11/2012 بفضل  فرسان  حروب طواحين الهواء وأصحاب السيوف الخشبية من قرارات : بتعليق العمل في المحاكم والنيابات ، وتهديدها الصريح لمن لا يقوم بالتنفيذ من رؤساء تلك المحاكم والنيابات بالشطب من الجمعية العمومية ، ومخاطبتها للرئيس للإلغاء الفوري للإعلان الدستوري الأخير ، وإعادة المستشار عبد المجيد محمود الى منصبه مرة أخرى ، والطلب من المستشار الجديد طلعت عبد الله الإعتذار عن الإستمرار في منصبه الجديد، لهو إنشقاق جديد ساهم في اتساع هوة الشق في الصف المصري ، وفيه خروج على الحاكم ، وعصيان مدني وتحريض عليه ، ومساس بمصالح الشعب المنظورة أمام القضاء وتعطيلها ، وقلب لنظام الحكم بالتحريض على اسقاط شرعية الرئيس .
مصر وشعبها أكبر من الزند ومن عبد المجيد محمود ، ومن كل تلك المواقف الصغيرة بحجم أصحابها ، الدنيئة بحجم مقاصدهم .
وإذا كان الزند وجبهته يستطيعون بما لديهم من خبرة في القانون وثغراته من الهروب من محكمة القانون ، فلن يتمكنوا من ذلك أمام محكمة الشعب الذي إستهانوا به وأساءوا اليه ، وجعلوا من أنفسهم خصوم وقضاة وأصدروا الحكم على أنفسهم .
التاريخ لن ينسى لهم ما ارتكبوه في حق مصر وشعبها ، وسيضعهم في مكانهم الذي يستحقونه .... مزبلته .
              محمد الشافعي فرعون 
            الرياض في 25/11/2012








شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق