رسالة لوزير الداخلية حول مصير فتاة الضبعة المختطفة




للواقع -أ ش أ

وجهت رابطة " ضحايا الإختطاف والإختفاء القسرى " رسالة اليوم "الإثنين" لوزير الداخلية اللواء أحمد جمال الدين بشأن عدم إلقاء القبض على المتهم بإختطاف الفتاة القبطية القاصر سارة إسحق عبدالملك والتى تم إختطافها منذ شهر فى منطقة الضبعة بمرسى مطروح .

وأوضح بيان للرابطة أن إختطاف الفتاة يعد مظهرا للتردى لأوضاع وحقوق الطفل فى مصر وسعى بعض الجهات لدق أسافين الفتنة بين عنصرى الأمة, من خلال أفعال مجرمة قانونا وتشكل انتهاكات صارخة لحقوق الطفل والمرأة والإنسان المصرى بشكل عام .

وأدان بيان الرابطة بيانا أصدرته الجبهة السلفية وتصريحات لعضو المكتب السياسي بالجبهة خالد المصري حول هذا الموضوع وما تضمنه من الإدعاء بأن الفتاة قد أشهرت إسلامها وتزوجت من مسلم, ووصفت ذلك بأنه تحد لقوانين حقوق الإنسان .

وأوضح البيان أن إحتجاز طفلة قاصر دون موافقة ولى أمرها يشكل جريمة جنائية فضلا عن انتهاك حرمة جسدها الذى يعد جريمة أخرى ضد الانسانية وضد القيم الأخلاقية التى يفترض أن تكون محل إحترام المجتمع .

وأضافت الرابطة فى بيانها أنها تتمسك مع كل الشرفاء بحق الفتاة فى الرجوع لأحضان أسرتها, وبعدم قانونية احتجازها وتتعهد بملاحقة متحجزيها قانونيا, ولو إقتضى الأمر رفع قضية الفتاة أمام الجهات الحقوقية الدولية .




شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق