شعر و زجل >

في ذكري الزعيم الذي ظلت سيرته باقيه للأجيال بالحب.....بقلم الأديب المصري/ بلال علي الديك





في ذكري ناصر الشعب

سلْ الزَماَن   عن الزعِيم  وقَلبهُ

غُر الجَبين   مُناضلاً  ورحيماً

بقي بعد مَوتِه  سَيداً  وحَكيماً

رغم الخَطأ  فالعَملُ كَان كَثيراً

رفعَ الشِعوب وجَمعَها بيقِيناً

ناصِر هو المَنصور مَلَكَ عَريناً

يخْشَاهُ ذِئبُ البيت في وادِينا

أحببَنا سِيرتَهُ  التي تَحكِينا

تحْكِي أبي وبلادِي مُنْذُ سِنِيِنا

قدْ  هَم قلب جَمَال  أنْ  يَبْنينا

في وحْدةٍ يسعيَ لكُلِ ثَمِينا

إن مَات ناصِر صَوتهُ يروينا

والجيل  بعد الجيلِ يشْهدُ فِينا

حُب الجَمال خَليلةٌ  تسْقِينا

وأنا ابنُ مِصر  عروبَتِي تكْفِينا

ان مات جَسدي كَلمتي تُحْينا

أذِن بلال  بكَلمةٍ  تُرضِينا

هي في التَاريخِ حِروفها تَهدِينا

يا ناصِر المظلوم عِشت رحِيما

سيعودُ حُلم رجالنا يُبْقينا








شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق