مقالات الكتاب >

الإسلام دخل مصر

بقلم مصطفى ابو زيد


منذ الإعلان عن ظهور مجموعة من المذيعات بالتليفزيون المصرى يرتدين الحجاب إلا وقامت الدنيا ولم تقعد حتى هذه اللحظة التى أسطر فيها تلك الكلمات وكانت ردود الأفعال على تلك الخطوة من جانب وزير الإعلام الذى سمح بظهورهم وكأنه فتح مبين حتى وصلت ردود أفعال البعض إلى وصف تلك الخطوة بأن مصر دخلت فى الإسلام.... ياللهول ألم نكن مسلمين حتى ظهور المذيعات بالحجاب

أكل هذا الوقت كنا نعبد الأصنام ونقوم بصنع الألهة من العجوة ثم نأكلها بعد ذلك يالا العجب بعد كل هذه القرون الطويلة نستيقظ ونعلم أن مصر دخلت الإسلام هل نحن نعيش الواقع أم نعبش حلما بلا طعم  أم تم خداعنا طيلة هذه القرون وقد أخبرونا فى كتب التاريخ أن الصحابى الجليل عمرو بن العاص هو الذى فتح مصر فى خلافة الفاروق عمر بن الخطاب رضوان الله عليهم وعندها دخلت فى مصر فى الإسلام

ألم يعلم من أطلق هذا التصريح بهذه المعلومة التاريخية  التى تعد الأهم فى تاريخ مصر الإسلامية... وعلى طريقته ألم يعلم من أطلق التصريح أن الإسلام دخل مصر قبل ظهور المذيعات المحجبات الأخير  فهناك ياسيدى الفاضل مذيعات محجبات فى التليفزيون المصرى  وكانت أولهن المذيعة كاريمان حمزة التى كانت تقدم برامج دينيه وتوعوية وأن كان هذا ماتقصد فكما قلت سابقا فقد دخل الإسلام مصر من قبل

لابد أن تكون التصريحات متوازنة حتى لايكون مبالغ فيها وتعطى أثرآ سلبيا فإننى أرى تلك الخطوة فعلا جيدة وتندرج من وجهة نظرى تحت بند الحريات العامة بما لايتعارض مع ديننا الحنيف أو يكون به إساءة للآخرين وأرى هذا القرار خطوة نحو الإلتزام الأخلاقى والعودة للتمسك بمبادئ الدين

إن ماأعترض عليه ليس القرار ذاته وإنما طريقة الإثناء على القرار ففيها مبالغة قد تثير بعض ردود الأفعال الأخرى التى تكون مادة للسخرية  وهنا لابد أن يعى كل ما يحسب على النخبة السياسية والمجتمعية أن ينتقى كلماته وتعبيراته التى يستخدمها فى الرد على موقف ما أو حدث ما لآنه يجب أن يعلم أن تصريحاته يجب أن تكون مدروسة ويعلم مدى تأثير تلك التصريحات على الرأى العام هل سيقابله بالإستحسان أم بالإستهجان

نتمنى أن تكون نخبتنا المثقفة سياسيا ومجتمعيا على قدر المسئولية طالما أرادو الإشتغال بالعمل على المستويين العام والسياسى .... والحمد لله على نعمة العقل والإسلام








شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق