قصة >

بئر الاحلام (الجزء الثالث) - بقلم أحمد بدران




http://alwakei.com/news/22453/index.html الجزء الاول



http://alwakei.com/news/22579/index.html الجزء الثانى



توقف الزمن بطارق لاحظات  وفقد الاحساس بمن حوله وهو يحدق فى المزياع الذى يضعه الى جواره بعد ان صدر منه  ذلك الصوت الانثوى الهادى الذى خيل له انه يتحدث اليه ,

 رفع طارق المزياع اليه وهو يدير مؤشر الموجات عشوائيا ليتاْكد من كنه ذلك الصوت الصادر , هل  كان مجرد برنامج ازاعى جاء بالصدفة ام ان المزياع اصابه عطب ما الا انه لم يتلقى سوى مزيدا صوت (وش ) متصل على جميع الموجات و .....

-(لم تجب سؤالى ياسيد طارق , هل حقا تريد ان ترى اخرين ) امتقع وجه طارق وهو يرفع المزياع امام عينيه بعد ان تاْكد ان ذلك الصوت بالفعل يتحدث اليه مباشرا مما جعله يزدرد لعابة بصعوبة وهو مازل يحدق فى المزياع  الذى بين يديه ولا يدرى ماذا يفعل هل حقا يتحدث الى المزياع ويجيبه على سؤاله ام انه افرط  فى التفكير فى امور خيالية مما اصابه بهلاوس سمعيه ,تلفت طارق حوله ثم عاد لينظر الى المزياع مرة اخرى  والكلمات تاْبى ان تخرج من بين شفتيه الا من كلمة

(م م من؟؟) عاد الصوت يتحدث اليه مرة اخرى بنفس الهدؤ قائلا

- (نحن من سوف نحقق حلمك الذى طالما حلمت به وعكفت على دراستة سنوات ) توترت جوارح طارق فا الامر لم يعد فيه شك , المزياع يتحدث اليه وكذلك يسمعه ,ازدرد طارق لعابه مرة اخرى  وهو يقول فى تلعثم

- , ومن انتم وكيف تتحدثين الى من المزياع , خيل الى طارق انه ندت ابتسامة من صاحبة الصوت وهى تتحدث قائلة

-(كيف نفعل ذلك فهو امر بسيط للغاية نسبة لتطورنا الشديد عنكم , اما من نحن , فا اذهب هناك عند البئر , بئر مسعود كما تسمونة على اسم ذلك الطفل الذى اعطيناه الفرصة ليرانا منذ اكثر من قرنين من الزمان , التفت طارق الى بئر مسعود فى شك وريبة ثم اتجه اليه  فى تردد الى ان وصل الى حافته وهو يتحدث الى المزياع قائلا

- انا عند البئر, ماذا الان , اتاه الصوت قائلا ,

- انظرفى قاع البئر  ,نظر  طارق بالفعل الى داخل البئر ثم راْها , راْى امرة فى غاية الجمال والروعة وهى تخرج براْسها من داخل المياة فى قاع البئر وحولها اضواء خافتة وهى تنظر اليه وعلى وجهها ابتسامة عذبة للغاية ثم عادت لتغوص مرة اخرى وسط ذلك الضؤ الخافت وقد عادت للتحدث اليه عبر المزياع قائلة

-, الان راْيتنى ويمكنك ان ترى قومى جميعا فاْنت شخص متميز للغاية ياسيد طارق نفسك صافية تماما وذو نقاء روحى لا مثيل له الى جانب اهتماماتك وابحاثك فستسهل علينا الامر فى شرح حضارتنا لك  وكيف نعيش فى اعماق سحيقة من البحر  وسوف نعاونك فى اكمال ابحاثك لتخرج للعالم باْكتشافات مزهلة , لقد اعطاك قومى تذكرة عبور لعالمنا ياسيد طارق وانا هنا لاْبلغك بذلك كماحدث فى يوم من الايام مع طفل هنا عند هذا البئر الذى هو فى حقيقته البوابه الوحيدة بين عالمنا وعالمكم  , كان مثلك فى حالك الان قد وصل لمستويات عالية  من النقاء والصفاء والسمو الروحى  حتى انه تم رصدها من قبل علماؤنا  مما مكنه من العبور الى عالمنا حيث الجميع يتمتعون بتلك الصفات النادرة بينكم , الا انه عندما خير بين العودة او البقاء اختار البقاءوكذلك انت ياسيد طارق لك حرية الاختيار ايضا ,

ظل طارق يحدق فى قاع البئر وهو يمسك المزياع الى جوار اذنه وقد ذاد انفعاله اثر ذلك الحديث فقد كان  مشوش الافكار لاء يدرى ماذا يقول , هل حقا يمكن ان يتحقق حلمه فى رؤيه اخرين هكذا ببساطة ,  هو لم ينكر انه يميل لتصديق ذلك بل كان يتمناه بشدة الا انه لم يتخيل ان يتحقق ذلك ابدا , ولكنه حدث وهاقد ارسل اليه القدر هذه الفرصة لعله يكون اول من استطاع التواصل مع اخرين فى هذا الكون الفسيح وقام بنقل حضارتهم ليستفاد منها الجميع

(هل توافق ياسيد طارق )

قطعت عبارتها تفكيره , مما جعلة يقرب المزياع من فمه قائلا

- بالطبع موافق انا مستعد الان ولكن كيف وماذا افعل ليتم ذلك , خيل اليه مرة اخرى ان المراْة تبتسم وهى تقول , لاتتعجل ذلك ياسيد طارق فا الامر لايمكن ان يحدث الان على الملاء يجب ان يتم فى وقت خلت فيه الشوارع من المارة كما حدث مع سلفك السابق حتى لا نثير جلبة وتساؤلات ,عادة ليساْلها طارق قائلا , اذن متى ؟ اجابته قائلة فى ساعة متاْخرة من الليل سوف تاْتى هنا الى جوار البئر ومعك جميع ابحاثك التى اكتملت والتى لم تكتمل لانك سوف تحتج اليها عند اجتماعك  مع علماؤنا ليجيبوا لك عن جميع تساؤلاتك حول كل شىء  , شرد طارق لحظة ثم عاد ليتحدث اليها وقد استعاد الكثير من رباط جاْشه قائلا فليكن سوف اكون الليله هنا فى الميعاد و .......... ا

حسن طارق بوجود شخصا ما الى جواره مما جعله ينظر اليه ليجده رجل كبير فى السن يميل اليه بوجهه وهو ينظر اليه والى المزياع فى ريبة فما ان التفت اليه طارق حتى ابتسم ابتسامة مجاملة ثم اعتدل وانصرف وهو يضرب يديه على الاخرى قائلا بصوت منخفض (لا حول ولا قوه الا بالله الناس اتجننت )

لم يلق طارق بالا للاْمر والا فكيف سيفسر للرجل تحدثه الى المزياع ,الا انه حسم امرة وهوه يقول حسنا سوفاذهب الان لاستعد للرحلة ,... رحلة الى عالم اخر

                             يتبع ,,,,,,,,,,,,

احمد بدران





شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق