أخبار >

بيجو يعترف : خططنا لقتل جماهير الاهلى في بورسعيد قبل اللقاء بيومين



 للواقع : رامي محمد

كشفت اعترافات المتهم حسن محمود حسن الفقى (وشهرته حسن بيجو) أمام النيابة عن اتفاق روابط ألتراس النادى المصرى على الاعتداء على لاعبى وجمهور النادى الأهلى خلال المباراة، وأنهم عقدوا اجتماعات تنسيقية على مدار ثلاثة أيام بينهم لتدبير ذلك.

وقال بيجو فى تحقيقات النيابة التى نقلها موقع الشروق  إنه عضو فى رابطة سوبر جرين، وإن الهدف الظاهر من تكوين الرابطة هو تشجيع الفريق، بينما الهدف الحقيقى إرهاب جمهور الفريق المنافس، وبث الخوف والرعب فيه لزعزعته والفوز بالمباراة، باستخدام الألعاب النارية والهتافات والألفاظ المسيئة وسرقة الزى وأدوات التشجيع الخاصة بالفرق المنافسة، وفقا لمعتقداتهم.

وأشار بيجو إلى أن أفراد الراوبط يتخذون أسماء شهرة حركية حتى يصعب على أجهزة الأمن التوصل إليهم فى حالة وقوع أعمال شغب بالملاعب، مشيرا إلى أن أماكن جلوس الروابط بالمدرجات يتم عن طريق المدير التنفيذى للنادى المصرى، محسن مصطفى شتا، ومشرف الامن بالنادى المصرى، محمد صالح، وشهرته البرنس، وأن اتفاقا مسبقا بين أعضاء روابط الألتراس فى اجتماع عقد يومى الاثنين والثلاثاء السابقين على المباراة وصباح المباراة خلصوا فيه للتعدى على المجنى عليهم من جمهور التراس النادى الأهلى لرد اعتبارهم وشرفهم نتيجة الخلافات والمشاحنات السابقة بينهما، والحصول على متعلقاتهم.

وأكد المتهم أن الاتفاق انتهى إلى إعداد مسيرة بالهتاف والسباب للتعدى على لاعبى النادى الأهلى أثناء تواجدهم بالفندق محل إقامتهم وحرمانهم من النوم والتوجه عقب ذلك للفندق محل إقامة لاعبى النادى المصرى لرفع روحهم المعنوية، وتقسيم أنفسهم لمجموعات، تمركزت الأولى بمحطة قطار بورسعيد انتظارا لقدوم جمهور النادى الأهلى بالقطار والثانية بجوار استاد بورسعيد الرياضى انتظارا لدخولهم والتعدى عليهم.

وأوضح بيجو أنه تم الاتفاق بين روابط ألتراس المصرى على النيل من جمهور الأهلى أثناء خروجهم من الاستاد، مشيرا إلى أن المجموعة الأولى فشلت فى تنفيذ مخططهم نظرا لتغيير خط السير ونقل جمهور النادى الأهلى بالحافلات، فيما نجحت المجموعة المتمركزة بجوار الاستاد فى اتلاف الحافلات المقلة لمشجعى النادى الأهلى عند دخولهم بعد تعديهم عليهم بالقذف والحجارة وقامت تلك المجموعة عقب ذلك بالمشاركة فى التعدى على جمهور النادى الأهلى عقب انتهاء المباراة.

والقى المتهم بالمسئولية على مسئولى النادى المصرى اللواء شتا والبرنس اللذين سمحا بدخول ذوى السمعة السيئة «المسجلين إلى الاستاد ووجود ما يسمى باللجان الشعبية بمضمار الملعب طوال المباراة حيث تمكنوا من تنفيذ ما اتفقوا عليه خلال قيامهم باستطلاع ردود الأفعال الأمنية طوال المباراة من تكرار نزولهم إلى أرض الملعب وتأكدهم من عدم تدخل الشرطة بمنعهم وبتواطؤها فى الواقعة لعلمهم بذلك المخطط مسبقا








شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق