قصة >

ميلادك عشقي يابلادي ....بقلم عمر عدنان السامرائي






       قد لاتشاهدي افراحي...قد لاتعلمي اشواقي ....قد لا تعرفيني...نعم فجنونك وصرخاتك وغيرتك ....ومن حولك حطمو اسواري ...استباحو احلامي ....وايامي ...حتى يوم ميلادك ...اغتالته انامل الغدر....احبك وانا اعلم بمشاعري ....لكني لن اذبح كرامتي انه انتحاري....وقراري ان لااعشق انثى ماكانت الانفاس ....

اه من عباراتك التي تغتالني كل حرف كان رصاصه غدر منك ....ومصيبتي اعشق قاتلي ان كان انت....محبرتي واحرفي الدريه وعنقود طلته. واحبني وكان من ثماري.لن اقل عنه حامض .......كوني لن اطوله كغيري يقبل لك الانامل........ فتهتاج غيرتي واصبر نفسي واذكرها بقراري......

لن اعود لعشق انثى....وعشقي اليوم ياسيدتي بلادي وبغدادي.....وعراقي....... كوني قررت وحزمت امري...حتى لو كان موتك او موتي....هذا كان اختياري..... احبك نعم احبك اشتاق نعم اشتاق ........ظلمتي من جعلك التاج يوما؟؟؟؟؟؟ نعم ظلمتي....... ومن حولك كلهم ذكور....... لم يكونو امامي رجال ...كونهم حمقى نسو ان الله لهم ولك بالمرصاد.....ي....اه منك يا احلامي .....يا اشجاني..... الروح اليوم عطشى ان تقول لك تحيه الاخلاص ......ي....... لكن موت كرامتي لاسبيل لها


لم يكن صدفه ان تغدريني كونك انثى سيدتي....ومن حولك كانو ذكور لم يعرفوا يوما ما معنى او كيف يكونو رجال....ي....ولكونك حمقاء غبيه في انفعالاتك كسرتي كل حبي وها انا ابارك للسماء يومك المميز كونك اليوم نجمتي التي تلمع في سماء الله يا حبيبتي يا عنواني احبك نعم احبك لكن عذرا اتخذت قراري

       عمر عدنان السامرائي






شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق