مقالات الكتاب >

سونيا ونزار .. رائدا الفن الفلسطيني

بقلم رانية مرجية





أثلج صدري الحفل الموسيقي المتميز الذي جرى مؤخراً في المبنى الثقافي في مدينة الرملة الذي جمع بين الموسيقار المبدع ابن مدينة اللد وفرقته الموسيقية نزار خاطر وبين المرنمة والفنانة المبدعة ابنة الرملة سونيا جبران مسعود

ورغم إيماني الشديد بموهبة نزار الخاطر وسونيا مسعود إلا أني لم أتوقع أن يكون هذا الحفل الموسيقي بهذا المستوى الرفيع لعل السر في ذلك يعود على انه الحفل الموسيقي الأول الذي يجمع نزار وصونيا معاً ولا سيما ان لم يسبق لسونيا وأحيت حفلا موسيقيا . رغم انها تملك صوتا ملائكيّاً واوبيرالي ممسوحاً بالروح القدس الذي اقتصر على الترنيم داخل كنيسة اللاتين في الرملة وفي المناسبات الدينية. قبل أسابيع من الحفل الموسيقي
التقيت بزميلة الطفولة سونيا مسعود صدفة ودعتني إلى الحفل الموسيقي ورحبت بالدعوة على الرغم من انشغالي الشديد فأنا لا أستطيع أن أقول لا لزملاء الدراسة وحقيقة أكتب كنت سأندم أشد الندم إن فوّتُ هذا الحفل الموسيقي الرائع فوراء كل موسيقار عظيم فنانة عظيمة ووراء كل فنانة عظيمة موسيقار عظيم

إذ جعلوا أرواحنا تحلق للسماء السابعة أو ربما التاسعة وتعانق كل ما بها من نور وجمال وانهار ولا سيما ان صوت سونيا مقدس من نور ونور ولا سيما انه ممسوح بالروح القدس وان مساحة صوتها تجعل منها أميرة الغناء بل ملكته دون أي شك فقليلون بالعالم يملكون خامة صوت كخامة صوت سونيا وقليلون أيضا يحترمون ذوق المتلقي وعقليته في أدائهم ووقفتهم على المسرح فقد أبدعت يا سونيا مرة أخرى أقولها في اختيار أغاني السيدة فيروز ودليدا وماجدة الرومي وأدائها وتوصيلها لذهننا صافية دون أي شوائب ولأننا هنا في الرملة واللد متعطشون للموسيقى والغناء الجميل والملتزم ولأنك الفنانة الأولى بل الوحيدة التي نستطيع أن نفخر بها في الرملة واللد كما نفخر بكافة الفنانين الفلسطينيين ولا سيما ريم تلحمي دلال أبو امنة خليل أبو نقولا أمل مرقص علاء عزام وغيرهم المطلوب منك ومن نزار أن تبدآ ومن الآن بالتحضير لحفل الفرح ليعرض في عيد الميلاد المجيد فليس مستعصياً على الموسيقار المبدع نزار الخاطر تأليف موسيقى تليق بك وبصوتك وحضورك ولا سيما انه أدهشنا جدا بمقطوعته الشهيرة انا وكيلي وبترا والليل وغيرها من مقاطع موسيقية ألفها امتازت بالجمال والرونق دمتم بألق وتميّز وإبداع








شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق