قصة >

قصتان .. لهما العجب !



بقلم : احمد  مصطفى الغر

اعتاد أن يسير وحيدا بدون حراسة فى المساء ليختلى بنفسه فى اى مكان هادئ ليستريح ويصفو ذهنه كى يستطيع التفكير فى مشاكل و شئون من يهتم بهم ، وفى مساء احد الايام  كان يسير بجانب احد معسكرات الجيش ولم يتعرف عليه احد فى الظلام خاصة وقد رفع ياقة المعطف وانزل قبعته لاسفل ، وقف يراقب مجموعة من الجنود يبنون متراساً من الخشب , وكانوا يكافحون لرفع جذع ثقيل من الخشب بينما وقف الضابط المشرف عليهم فى احد الجوانب ملقيا عليهم الاوامر:"هيا هيا .. ارفعوه الان معا..." ، كان الجنود يلهثون من وطأة المجهود وكلما يرفعون الجذع يسقط منهم , فكان الضابط يصرخ فيهم ليعيدوا المحاولة ، و عندما رأى أمامه هذا المشهد فتقدم مساعدا الجنود بكل قوته , حتى تم وضع الجذع ثم التفت للضابط المشرف ، و سأله: "لماذا لاتساعد جنودك؟" ، فأجاب الضابط :"لاننى ضابط" ، فكشف عن نفسه وقال"وانا القائد العام للقوات المسلحة ، و حينما تجد فى المرة القادمة جذعا ثقيلا على جنودك استدعنى كى أساعدهم " ــ لقد كان هذا الشخص هو : جورج واشنطن ..الرئيس الأول للولايات المتحدة !

فى ظهر يوم السبت الموافق السادس من شهر سبتمبر عام 1999 ، و بينما يسير فى موكب مهيب ، يتقدمه الكثير من سيارات الحراسة و التشريفات ، إذا بمواطن يقترب من سيارته كى يوصل له شكواه بعد أن ضاقت أمامه السبل ، فقام حراسه بتصفية هذا المواطن فصار جثة هامدة ، و رددت الأبواق الاعلامية المنافقة المملوكة للدولة حينها أن المواطن كان يحاول إغتيال فخامة الرئيس وأنه كان يحمل فى يده مطواة ، و البعض زعم أنها زجاجة ماء نار ، وادعى غيرهم ان دوافع سياسية كانت هى التى تحركه ، لكن الحقائق كانت أنه مواطن بسيط لم لم يكن إنساناً خطيراً أو له ملف سوابق سواء جنائية أو سياسية فى أرشيف المباحث ، قال بعض المطلعين على كواليس الواقعة حينها أن هناك دماء تناثرت على بذلة فخامة الرئيس ، فأسرعوا بإحضار بذلة أخرى ، وقد تطوع أحد رجاله بإعطاؤه "كرافتته" و قد أحالت وزارة الداخلية 14 ضابطاً الى المحاكمة التأديبية بتهم الاهمال و التقصير ، لقد كان هذا الرئيس هو : محمد حسنى مبارك ــ الرئيس السابق لجمهورية مصر العربية والذى حكمها لأكثر من ثلاثين عاماً متواصلة ! ، وقد خلعه الشعب من منصبه رغم إصراره على البقاء فيه حتى توافيه المنية ، كما أنه كان يخطط لتوريث نجله "جمال" الحكم من بعده !

لا أعتقد أنه يمكننى أن أضيف أى كلمات أخرى ، إذن فقد إنتهى المقال !








شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق