حكايات واسرار >

يوميات فتاة ثائرة...الستات دول نقمة



ايمان حجازى تكتب :



 

اليوم رابع أيام العيد

إعتبره الشعب ضمن أيام العيد

و لم يذهب الكثير الى العمل

الشارع فاضى

 المترو فاضى

 الدنيا جميلة

الستات ,,,,, مكتنزات , ممتلآت , بطيئات جدا

وصل المترو

وقفت سيدتان عند الباب يتحدثن

 لا هما يدخلان و لا هما يخرجان

ينتظران آخر لحظة

عندما يصفر المترو ليغلق الباب فيدخلا مسرعتين

 

و لكن هذا تفكيرهما

و إذا بواحدة , ثالثة مثلهما حجما و قلبا و قالبا

أرادت الدخول بعد سماع الصافرة

فأغلق الباب عليهن جميعا

و نسمع بقى أحلى وصلة كلام

و ردح و شتائم و إلقاء اللوم من كل منهن على الآخرى

و لا واحدة منهن رأت أنها على خطأ

ربنا يرحمنا من الصيف و بلاويه و اللى بيجرى فيه





شاهد ايضا

0 Comments


اضافة تعليق